بيت الأدباء والشعراء

هذا قلبي

كتب/ علاء أحمد نصار

هذا قلبي فيه تاه
راح ينأي في خطاه
ضل حتي عن طريقي
وفي دروب التيه تاه
قلبي فيه قد عصاني
راح عنده ثم أحتواء
أشعل في الفؤاد نارا
وج عشقا ثم أشتهاه
بيد أني و النار شوقا
أفنيت عمري لمنتهاه
ويكأن قلبي يرفض
أن يجافي من جافاه
يا فؤادي كيف تهوي
من بهجرٍ قد عصاه
كيف ترضي من أراد
البعد عنك و إرتضاه
وأستباح موتك عنه
أهداك هجر عن مناه
بل أضاع عنك الوصل
وحرمت أنت أن تراه
أم بوادي الهجر هنت
تستسيغ الوهم في لقاه
صرت في هواه كفيف
حتي لم تعدت تراه
هل غفرت له ذاك ذنب
ومحوت ظلم هواه
كنت في هواه عليل
ما برئت عن ما سواه
كيف ذاك الحب يحيا
كيف تهنأ فيه الحياه
ليت فيك ما أصابني
وأتخذت للحب جاه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: