بيت الأدباء والشعراء

نشيد الزنابق

كتب/محمد زغلال محمد

،
تتجملين كزنبقة يانعة
كفراشة خجولة
غطت وجهها بالاف الزهور
ولما علقت بمرآة
أرانا الله في جمالها
كيف تتفاعل الزنابق
لتمتلك قطرة من العطور
متى تسترد الينابيع خريرها
ويشرب البحر من سماء عينيك
زرقة مائه الطهور

*****

مجنون انا أبحث في الكتب المقدسة
عن اسم لامرأة مطهرة
تطير نحوي كهدهد
تخلى عن ريش جناحه المكسور
واستوطن ذكرياتنا الموحشة
ليحتل بقايا قلب
باع نبضه لقاتله المأجور
استغرب .. / ..
كيف تخلت زهرة الثلج
عن بيعتها
وزينت لغيرك شرفات القصور
كيف تآمرت البسمات على الشفاه
لتبني بين عينيك وعيني
جسرا للعبور
ما بال هذا الصمت يسحقني
يفلق نوافير القلب
كالموج الهائج المسحور

********

وحبيبتي تعبئ خلاخلها
تبحث عن ممر
كي تسري ليلا
الى سمائي المفطور
علها تلامس نجما
كلما تلألأ بوجنتيها
رتلت الزنابق اناشيدها
ومنعت الملائكة عن الظهور

*********

اعددت كأسي الملهوف
انتظرت منك لقاء
يفك خميلة الورد
عن جدائل شعرك المغرور
تلاشى الحنين ، واشعرني بالضياع
فبحثت في اخر المجرة
عن آثار لقمرك المهجور
لا تسألي عن امرأة
انتفضت بين اضلعي
وما همها ان سجنت
كالوشم فوق تلال الصدور
وزادني غيابها لهفة
واحتراقا وغرقا
بين جداول نداها المخمور .

محمد زغلال محمد
المملكة المغربية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: