المرأة والطفل

نتيجة سلبية لضرب الطفل

كتبت/زهرة الرهوني

الضرب لا يصحح الأفكار ولا يجعل السلوك مستقيما.يقتل التربية الإيجابية القائمة على الاقتناع وبناء المعابير الضرورية لفهم الأمور والتمييز بين الخطأ والصواب والحق والباطل.لانه يقهر الطفل ويحرمه من حاجاته النفسية للقبول والطمأنينة و المحبة.قد يدفعه للجرأة على الأم والتصريح بمخالفتها و الاصرار على الخطأ.

فالضرب يقوي دوافع السلوك الخارجية على حساب الدافع الداخلي الذي هو اهم دينيا ونفسيا فهو يبعد عن الإخلاص ويقرب من الرياء والخوف من الناس ويحول الطفل يقوم بالعمل خوفا من العقاب..

لهذا الضرب يلغي الحوار والاخذ والعطاء في الحديث والمناقشة بين الكبار و الصغار

فتصبح فرص التفاهم وفهم الاطفال و دوافع سلوكهم ونفسياتهم وحاجاتهم يجعل العلاقة بين الطفل وضاربه علاقة خوف دون احترام وتقدير.

فالضرب يزيد حدة العناد عند غالبية الاطفال ويجعل منهم عدوانيين ويبعده عن تعلم المهارات الحياتية ( فهم الذات-الثفة بالنفس- الطموح-النجاح ). ويجعل منه انسانا عاجزا بين اكتساب المهارات الإجتماعية للتعامل مع الأخرين اطفالا كانوا او كبارا…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: