بيت الأدباء والشعراء

و لآنك أصبحت جزءا من صباحاتي

Oum lbanine

 

… و لآنك أصبحت جزءا من صباحاتي، فقد بت أنتظر الصباح
بفارغ الصبر لأطل من نافذة الرسائل على كلماتك التي توقظ في الشوق و الحنین و أنتظر الصباح القادم و صباحات الأسبوع كلها بنفس الحماس و بنفس الإحباط. فبعد هذا الانتظار، لیس ما هو أقسى أو أنعم :

أقسى لأن الزمن لیس بیدي و یطول دهورا، كل یوم و أنعم لأني بین كلماتك، أجد سكوني، أحلامي و شغفي. أتفحص رسائلك كجریدة صباحیة یومیة لا تحمل إلا كل مبهج. أدقق في التفاصیل و أحفظ مكان الفواصل و النقط. أداعب السطور
و العبارات، سطورك تاریخ و حیاة كاملة لقلب تناغمت نبضاته
مع كل حرف من حروفك و مع كل حركة أو سكون.

و یذكرني كل حرف بأن یدك ما إلى الوجود، رسمته. تذكرني التعابیر بأن فكرك كان معي حین خططت ما خططت. أتمم الرسالة و أعید قراءتها كلما سنحت فرصة أو لم تسنح
و أخزنها في الذاكرة لكي لا تضیع مع باقي الكلمات. ثم یأتي اللیل لأنتظر الصباح.. ♥️

#روتين_سعيد

#عزيزة_ندوة
#شقيقة_نيسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: