بيت الأدباء والشعراء

جمالُها

بقلمي.. محمودعبدالحميد

أطُلُ على منابعِ الجمالِ فيكِ
فيغمُرنُي شوقُ ينهمر على
وجههى
فأستعينُ بدهشتى ويطُولُ
مشواري
في النظر وتَثملُ العُيون
فأنتِ مساحةُ لا تشغلُها كُلُ
الأبجديات
وألقآ لا يغطيهِ نورُ الشمس
بعيونُكِ شلالُ ضوءِ ينهمرُ
شهدآ
وغاباتِ لوزِ تضحكُ وردآ
وتغمُرُني كلماتُكِ الوضاءه
وعبقُ طيبُكِ الجميل
..بقلمي.. محمودعبدالحميد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: