بيت الأدباء والشعراء

دمعه

بقلم/ محمودعبدالحميد

بين غُيوم السماء ونَٕدى المساء
والذاكرةِ الدهماء ِوالاعاصِير الهوجاء
ينسابُ الشوقُ ُبكُلِ صفاء
ليلتقى بمن يُحبهُ ويتنفسُهُ كالهواء
فالحُب كغزالات النور
يسرحُ على سفوح السطور
يزرعُ المعانى ينابيعآ من عِطر
وزهورآ من َغَيم
ويعاودنى عِشقُ الليل ليمسَح بظلامِه
دمعةَ
سَالت من عينى لهفةَ وشوقآ لرؤياكِ
واصداءُ تسابيح الفجر تُرددُ غُفرانآ
لحُبِ أدماهُ البُعد
..بقلمى.. محمودعبدالحميد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: