بيت الأدباء والشعراء

الربيع

بقلم سلوي زافون

الربيع

بقلمي / سلوى زافون

 

طـال انتظـار وليدي الأسـعـدا

قـد كـان ليلا بـالـدجى سرمدا

 

شــق النسيـم دجـاه وتـرنمـا

بفجــر يبــوح سنــاه أنغمــا

 

يعصـر عطرا بخمـره مُعَبَّقــا

يقصــد قـاع النفـوس تـألقـا

 

يعلـو بـالحبـور سحب الضنـا

وتعطلـت لغـة الكلام فـدنـا

 

مـن ثغـر الفـؤاد يشدو أنغمـا

الروض يزهو والطيور تبسمـا

 

اكتسـت بحلـة الألـوان الدنـا

والفل لجيد الحِسان قـد دنا

 

كـل الزهـور لهـا عطـر وشـذا

الياسمين لنبض الأحبة مُنقذا

 

الألوان بصمـت الهـوى تكلُمـا

ونسيم الصباح صار مُترجِما

 

يبـث الــروح روحـا مُخلَّــدا

جمالا على بساط العمر مُمددا

 

الخمائـل بعـد الـردي تنفسـا

وشلال الزهور ينساب هامسا

 

والقمـر لصفحـة النهـر مداعبـا

يسابق الأمواج يرقص معجبا

 

لِجَمْع الأحبة والسُّمَّـار داعيـا

ينسـاب مـدادا وللقلم واحيـا

 

كلمات كالغيمات تهطل ألحانيا

على أوتار الزمان تشدو الأمانيا

 

بقلمي / سلوى زافون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: