بيت الأدباء والشعراء

لا تعذلوا القلب

ماجد الدجني

لا تعذلوا القلب
حوراء والرمش ليل حوله نور
تغار من حسنها في الجنة الحور
ميساء دعجاء في ألحاظها حور
وفي اللمى شهد خير النحل معصور
تمشي كظبي فلاة كلما خطرت
كخيزران بأمر الريح مأمور
يطيح بالعقل عاتي الموج- فتنتها
كزورق غارق بالموج مغمور
يمضي اللبيب إذا في الدرب صادفها
كأنه ثمل يمشي و مخمور
ودلجة الليل إن سارت بها انبلجت
وأي درب مشته حفه النور
تعبق الجو من أنفاسها بشذى
عبيره الفل في الآفاق منثور
والخد أذهل برقوق الخليل وكم
بمشية الظبي قالوا عنه مغرور
وعنبر خالص في أرض وجنتها
وفي الشفاه نبيذ الحسن معصور
والخوخ في باحة الخدين منتشر
وحوله زانه في الحسن زعرور
تاه القصيد وتاهت كل أبحره
فالشاعر الفذ عند الوصف شعرور
إذا دنا واصفا يوما محاسنها
ضلت خطاه فأرض داسها بور
حديثها رجع ألحان مموسقة
حسون غصن شدا فيه وشحرور
يكفيك أنك نور في مدى وطني
والنور يرهبه ..يخشاه ديجور
لا تعذلوا القلب إن هام الوجيب بها
وسامحوه فإن القلب معذور
ما بين إصبعي الباري خوافقنا
وخافقي للهوى والعشق منذور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: