بيت الأدباء والشعراء

المرابطه

بقلم فاطمه منصور

المرابِطة

…..

أَنا المرابِطة أَنا المقدِسيَّة،

لا أَخافُ الموتَ ولا أَخشى القتلَ وأُخبرُكَ بأَنَّ شمسي لاتغيب ونهاري كلَّهُ لهيب،

وليلي دعاءٌ وقِيامٌ وترتيلٌ،

ولَيلُكَ أَنتَ أَيُّها المُغتصِبُ نحيب، وَأَنتَ بالرَّصاصِ كلَّ يومٍ نهيقٌ ونبيح ودائِماً تسيرُ من وراءِ الجُدرِ لأَنَّكَ جبانٌ وَقَبيح ونحنُ على يقينٍ أَنَّ بأْسَكم بينكم كبير ولسوفَ تعلمونَ أَنَّ جزاءَ الظَّالمين عظيمٌ وكبير لاتفرَحوا اليومَ وتلعبوا وتمرَحوا إِنَّ اللَّهَ لا يخلفُ وعدَهُ إن شاءَ اللَّه القدسُ لنا والنَّصْرُ والعِزُّ لَنا

أَلا تُفكرون أَلا تفهمون أَنَّكم 

إِلى زوالٍ تسيرون سوفَ يُكتبُ تاريخُكم الأَسوَدُ بدمِ الشهداءِ في كُلِّ مكانٍ

تتواجدون لأَنَّكم تقتلونَ النِّساءَ والأَطفالَ والرِّجالَ الأُسودَ والصّقور أَلا تعلمونَ أَنَّ أَبناءَ 

الأُسود فهود، وإِخوة الصّقور شاهين، أَنا المُرابِطة

 أنا المقدِسيَّة أَنا الَّتي أَنجَبتْ الرِّجال ولا أَغيبُ يوماً عن النَّضال أَنا أُمُّ الشُّهداء، أَنا أُمُّ الأَبطال أَنا الفلسطينيَّة، أَنا المقدسِيَّة أَنا من الضّفَّة الغَربيَّة

أَنا من غَزَّة، أَنا بنت العِزَّة

أَنا من تل أَبيب المُحتلَّة

أَنا من داخلِ الخطِّ الأَخْضَر

ومن حيّ الشّيخ جرَّاح

أَنا من كلِّ مكانٍ تتخيَّلون

بقلم الشّاعرة …فاطمة منصور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: