بيت الأدباء والشعراء

عبق الشهيد

بقلم عبير محمد علي

★عبقُ الشّهيدِ★

 رحَـلَ وكالمِـسْـكِ عـبـقُ الشّـهـيـدْ

 ظنَـنْتـمـوه هينًا عِندَ الإلٰـهِ شديـدْ

فلا تحسبـنّ مَـن قُتـلَ في سبيـلِـه

دون مـالِـه وأرضِــه هـو فـقـيــدْ !

بـل حـيٌّ يُــرزقُ عِـنــدَ الـرحـمٰــنِ

ولمَــنْ غــدَرَ فـلا يـأْمَنَـنّ الوَعـيـدْ 

مَـن سُـفِكَـتْ دمَـاؤه بـغَـيـرِ حِـلــةٍ

بِمـعـيّـةِ اللّٰــهِ وعـنِ الـنَّــارِ بعـيـدْ

وأيّمـا رجُـلٍ أمَّـنَ رجُـلًا على دمِـه

ثُمّ قتَـلَـهُ تبَـرَأنـا منـه بالأسَـانـيـدْ

فعَـنِ ابـْنِ مـاجَـه لقــولِ الرســولِ   

وإنْ كان المَـقْـتــولُ كافِــرًا عنـيـدْ

ولا تـقْــتُـلــوا النـفْـسَ إلا بـالـحـقِّ

لذُنوبِـهـا وأعمـالِهــا رقيـبٌ عتـيـدْ 

ومَن يفعـلْ ليَـأْثَمَـنّ إثمـًا عظيـمـًا 

يُـهـــانُ بـالآخِـرةِ وعـذابُــه أكـيـدْ

وبغيـرِ حـقٍّ كقتـلِ النّـاسِ جميـعًا

وإن أحيّـاهـا كأَنّمـا أحيّـا العـديـدْ

قـتْـلُ النـفـسِ فســادٌ فـي الأرضِ

واللّٰـهُ لا يُحبُ مَـن يُفْسِدُ ويَكيــدْ 

والدماءُ عِندَ اللّٰه مُكرّمَـةٌ مُحرّمَـةٌ

إن يُحِـلّ سفْـكُهـا فعُـدوانٌ مـريـدْ

هـو عـُـدوانٌ آثـمٌ وجُـرمٌ غـاشِــمٌ

وجُنْـدٌ بـلا ذَنـبٍ ذو عــزمِ حديـدْ  

ومَـن طُـعـنَ وبُـطِــنَ وغُــدِر بِــه

في سبيـلِ اللّٰـهِ قُتِـلَ فهـو شهيـدْ

فالقتـْلُ مذمـومٌ في شرائـعِ الإلٰـهِ 

هـو ظُلمـاتٌ حالكاتٌ لكلِّ رِعديـدْ

إذا عسعسَ الظُّلْمُ مزْهُـوًا بعُتـمـِه

تنفسَ في أعقابِـه العَـدْلُ السديدْ

ويبقـىٰ الشهيــد حـيٌّ عنـد اللّٰـه

يتنعَّـمُ ويُستبشَـرُ بأيـامٍ كالعيـدْ

بقلمي 🖋️

عبير محمد علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: