Uncategorized

الحمامة الورقاء

بقلم د ابراهيم نجم

“الحمامة الورقاء”

في كل عينينِ ساحرتينِ بصرتُها

نشدتُ ملامحَها في كل النساء

حتى مناديلَ رأسِها الملونة

والبسمةَ المعهودةَ والطلةَ الغراء

ونشدتُها في مرابعِها الأثيرةِ

تجالسٌ رفيقاتِها الخُلَصاء

لمحتُ من يمشي كمِشيَتِها

بأثوابها الزاهيةِ وقامةٍ هَيفاء

ما من مَثيلٍ لسِحرِ ضِحكِها

فقد اختزلَت بحُسنِها حَواء

وجدتُها في كل حباتِ الندى

تنسَّمتُها تحتَ أمطارِ الشتاء

رأيتُها في تفَتُّحِ أزهارِ الربيعِ

وفي تلألؤِ النجومِ في السماء

شاهدتٌها في ضَحِكاتِ الطفولةِ

و تنشَّقتُها في نَسَماتِ الهواء

ملَأَت صدري من عطرِها طِيباً

وأفعَمَت ظلماتِ قلبي ضِياء

سمعتُها في صوتِ العندليبِ

وفي هديلِ حمامةٍ وَرقاء

تصحبُ قهوتي وصوتَ فَيروز

في صبحِ الياسَمينِ وزَيزَفونِ المسَاء

د.ابراهيم نجم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: