الأخبار

الفيدرالى الأمريكى يرفع سعر الفائدة..!

كتبت :هدى جبر

 

الوضع الاقتصادي الراهن هو ربما الاسوء في اخر ٥٠ سنة. تحديات خارجية و داخلية على مستوى الاقتصاد الكلي و الجزئي. و مافيش لا حل عاجل و لا حل سهل. الأدهى إننا لسة في الأول خالص و تابعات كثيرة لم تظهر بعد..

قرارات الفيدرالي الأمريكي معلومة مسبقا و معلوم أنها لن تكون المرة الأخيرة. و بالتالي ما سوف يستتبعها من قرارات للمركزي المصري و البنوك المركزية بالأسواق الناشئة من رفع لسعر الفائدة ايضا معلوم مسبقا.. كان الجميع ينتظر القرار الذى يعد الأول من نوعه منذ ديسمبر 2018، والذى مهد لصدوره «جيروم باول» رئيس مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى فى بيانات سابقة، وبات الجميع فى ترقب لستة ارتفاعات أخرى خلال العام 2022.

لترتفع مستويات الفائدة من مستويات قرب الصفر إلى ما يناهز 1.9% بنهاية العام وفقا لأحدث التنبؤات. بل وهناك ثلاثة ارتفاعات أخرى مرتقبة خلال العام 2023

‏و لقد استبقت الأموال الساخنة كل هذه القرارات في الشهور السابقة بالخروج من الأسواق الناشئة و من ضمنها مصر و ربما كان أكبر خروج هو ما حدث في شهر مارس الماضي و الذي أوضحه تقرير صافي الأصول الأخير.

‏و أعتقد ان المركزي المصري لن ينتظر إجتماع ١٩ مايو و قد يجتمع الأحد أو الإثنين القادم و سيقوم برفع سعر الفائدة في حدود ٢٪.

وفي السياق، أظهر إعلان باول عن مناقشة أعضاء الاحتياطي الفيدرالي إبطاء مشتريات المجلس من السندات لأول مرة يُعد بمثابة توجه المجلس نحو تشديد سياسته النقدية.

ويشتري الاحتياطي الفيدرالي 80 مليار دولار من سندات الخزانة و 40 مليار دولار من الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري كل شهر، إلى جانب الحفاظ على سعر الفائدة القياسي بالقرب من الصفر، في جهد منسق للحفاظ على استقرار الأسواق المالية ودعم الاقتصاد.

ويرى العديد من الاقتصاديين، بمن فيهم وزير الخزانة الأمريكي السابق لاري سمرز، إن الاحتياطي الفيدرالي يحتاج إلى إعادة التفكير في سياسته في ظل خططتي التحفيز المالية الهائلة التي أقرهما الكونجرس منذ ديسمبر الماضي.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: