بيت الأدباء والشعراء

أيها الشاعر.

محمد وهبي الشناوي.

ا” أيُّهَا الْشَاعِرْ ”
★★★★★★★

الْشِعْرُ ..
مَشَاعِرٌ مُمَوْسَقَه
يَشْعُرُهَا الْشَاعِرُ فَيُعَبِّرْ

الْقَلْبُ ..
مَنَابِعٌ مُرَقَّقَه
يَقْصِدُهَا الْشَاعِرُ فَيُزْهِرْ

يَعْقِلُهَا الْعَقْلُ..
وَإن لَمْ يَعْقِلْ
الْقَلْبُ ..
لُبُّ الْعَقْلِ وَمَعْقِلُه

يُدْرِكُهَا الْنَفْسُ..
وَإنْ لَمْ يُدْرِكْ
الْقَلْبُ ..
رُوحُ الْنَفْسِ وَمَوْئِلُه

الْشِعْرُ ..
سَفِيِنُ الْمَشَاعِرِ وَالْفِكْرْ

يُشْرِعُ الْأشْرُعَ..
تُشْعِرُ .. مِنْ كُلْ بَحْرْ

بِحَارٌ ..
قَدْ أبْحَرَهَا بَحَّارَةٌ كُثُرْ

بِحَارٌ ..
لَمْ يَبْحِرُهَامِنْ قَبْلُ بَشَرْ

أشْرَعَ الْشَارِعُ .. الْشِعْرَ شُعَاعْ

أشْرِعَةً ..لِصَفْوَةٍ مِنْ جُلِّ الْبَشَرْ

أشْعَرَهُمْ .. انَّهُمْ زَادٌ وَقِلَاعْ

أرْوِقَةٌ .. وَدُرُوبٌ لِقُلُوبِ الْبَشَرْ

يَاشَاعِرَاً.. تَشْعُرُ..
وَتَشْرَعَ أنْ تُشْعِرْ

يَاسَاهِرَاً..تَرْقُبُ..
إطْلَالَات الْقَمَرْ

يَارَاهِبَاً ..تَرْهَبُ..
إرْهَاصَات الْقَدَرْ

يَاوَاهِبَاً .. تَبْذُلُ ..
إشْرَقَات الْعُمُرْ

إرْفُقْ بِمَدَارِكِ ..
غَيْرِكَ مِنَ الْبَشَرْ

إشْفِقْ بِمَشَارِبٍ..
لِقُلُوبٍ تَشْعُرْ

أبْسُطْ جَنَاحَكَ ..
لِكُلِّ مَنْ يَعْبُرْ

إرْحَمْ مُرِيِدُكَ ..
الَّذِيِ لَمْ يُبْحِرْ

يُرِيدُكَ لَكِنْ..
لَا يُجِيدُ الْإبْحَارْ

يَقْرَؤكَ لَكِنْ..
لَا يَفْهَمُ الْأشْعَارْ

يُحِبُّكَ لَكِنْ..
لَمْ تَهْدِمَ الْأسْوَارْ

يَرُوُدُكَ لَكِنْ..
فِيِ دُرُوبِكَ يَحْتَارْ

أُبْسُطْ بُسَاطَكَ ..
بَسِيِطَاً مُنْبَسِطَا

أَقْرَأَ اللهُ
الْقُرْآنَ .. وَبَسَطَا

أدْرَكَهُ..أُمِّيٌّ
وَعَالِمٌ وَوَسَطَا

….. 26-10-2017

★★★★★★★
قلم ومشاعر :
( محمد وهبي الشناوي )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: