بيت الأدباء والشعراء

تـهــانــيــنـــا

كتب/ محمد ربيع المصري

تهانينا … تهانينا
لمن باعوا ليالينا
لمن نقضوا العهودَ معي
فصارَ العهدُ تأبينا
لمن أضرموا النيرانَ
ظُلماً أعلى وادينا
تهانينا لمن هانوا
وفعلوا ما لا يُرضينا
لمن خابوا لمن عابوا
ضميراً باتَ يُحيينا
تهانينا لمن سقطوا
كأشلاءٍ بأيدينا
لمن أقوالهم فضحت
زيفاً كادَ يغوينا
لمن أفعالهم نسجت
ظلاماً في روابينا
لمن توددوا شوقاً
فكانَ الشوقُ ماقينا
لمن لم يُحسنوا ظني
فكانَ الظنُ تخوينا
لمن أعطوا لأنفسهم
حقاً باتَ يُقصينا
تهانينا لمن رحلوا
لمن تركوا مراسينا
فلم يعدوا ملائكةً
ولم نُصبح شياطينا
تهانينا … تهانينا
فقد ضاعت أمانينا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: