Uncategorized

الجاسوس اليهودى الذى كاااااد ان يكون رئيس سوريا

ناصر ميسر

– يدعى يلي كوهين (26 ديسمبر 1924 – 18 مايو 1965) يهودي
– ولد بالإسكندرية بمصر التي هاجر إليها أحد أجداده سنة 1924
– عمل في مجال التجسس في الفترة 1961–1965 في سوريا
– أقام علاقات وثيقة مع التسلسل الهرمي السياسي و‌العسكري
– أصبح المستشار الأول لوزير الدفاع

– كيف تم أكتشافه و تجسسة
– بعد 4 سنوات من العمل في دمشق تم الكشف عن كوهين عندما كانت تمر أمام بيته سيارة رصد الاتصالات الخارجية التابعة للأمن السوري.
وعندما ضبطت أن رسالة مورس وُجِّهت من المبنى الذي يسكن فيه حوصر المبنى على الفور وقام رجال الأمن بالتحقيق مع السكان ولم يجدوا أحداً مشبوهاً فيه،
ولم يجدوا من يشكّوا فيه في المبنى. إلا أنهم عادوا واعتقلوه بعد مراقبة البث الصادر من الشقة
– كشفت سلطات مكافحة التجسس السورية في نهاية المطاف عن مؤامرة التجسس واعتقلت وأدانت كوهين بموجب القانون العسكري قبل حرب 67
وحكمت عليه بالإعدام في 1965.
– وقيل أن المعلومات الاستخبارية التي جمعها قبل إلقاء القبض عليه كانت عاملًا
هامًا في نجاح إسرائيل في حرب 1967

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: