بيت الأدباء والشعراء

مشي العمر

كتب/ أنور مغنية

مشى العمرُ بلا وقفٍ
هل استعدَّينا للفراق
أم كذبَ العمرُ ؟

تتسعُ حدقة عيني
ويسحقني حنيني
وأنا أسمعُ صوتَ حروفك
وخطوات المسير

كم أودُّ أن أُلاقيك
أنت صوبي وأنا صوبك
كم أحببتُ أن تضيعَ بداخلي
فتكون يدي وأكونُ يدك

إني اشتاقك حدَّ التعبِ
وكأن هذا الدرب طويل
وكأن عمري خُلِقَ لهذا السفر

فلا تنطفيء
لأن كلّ شيء حولك
يريدُ أن يطفأك
رياح اللوم وليل الظالمين
وقمرٌ غائب
فيا سيدي اخرجني من أوهامك
أنا في بحور هذه الحياة
مثلك غريق …

ستكون لنا الدنيا شمساً
ستكون لنا أفراحاً وأعراسا

نسيرُ مع الأيام وتسيرُ بنا
ولنا من شرانق الحرير لباسا

ستأتي لنا السماءُ بأنوارها
ومن الأنوار للأرواح نبراسا

سيبدو لنا الغيب محض مرايا
إذا ما اقتربنا اتضحنا انعكاسا

هو الآن ما سوف يأتي تماماً
كأن لم نكُ عنه إلا اقتباسا

أنور مغنية 22 11 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: