بيت الأدباء والشعراء

أنا متهم

كتب/أنور مغنية

بأني بقيتُ على عهدي
ما دمتُ فضَّلتك على ليلى
وعبلة وعزة وبثينة
وما دمتُ أفضِّلُ لحن صوتك
على نغمِ زرياب

مُتَّهمٌ بالوفاء بوعدي
طالما أني أجيدُ رسمَ
الكحل حول عينيك
وطالما أني
أنظمُ القصائدَ للأهداب

متهم بأني لا أستطيبُ
جميعَ أنواع الفاكهة
وبأنني لا أحبُّ إلاَّ
ما حمَلَت شفتاك من عنَّاب

متهمٌ بأني لا أحب الليلَ
وبأني لا أحب سوادهُ
وبأني فقط أحبُّ
الأسوَدَ المُسرَّح تحت خمارك
وتكثرُ الأسباب

يقولون بأن قلبي يَعِقُّ
وبأنهم فتَّشوه
فلم يقرؤا على شغافه
سوى اسمك من الأسماء

يقولون ويقولون عنِّي وعنك
أشياء كثيرةً
ويقولون عن السماء
يقولون أني خريفٌ أصفرٌ
وأنك واحة خضراء

اعتادوا أن يبحثوا
عن لغةٍ منسيَّةٍ
وأن ينظموا قصائداً خرساء
اعتادوا أن ينظروا
إلى اصفرار وجهي
وتعاموا عن شفق المغيب
عند وجهك وشمسه الحمراء

متهمٌ بأني حاقدٌ وجاحدٌ
وبأني مشرَّدٌ بلا وطنٍ
ونسوا أنك وطني
من بين كلِّ النساء

لم يتذوقوا طعم الملح من يدينا
واتهموني جزافاً
واخترعوا قصصاً
عن الغول وعن العنقاء

متهمٌ بالجنون
وبأني أمضي ليلي
ألاحقُ النجومَ
ولم يدركوا بأنك نجمة المساء

لكنهم اعتادوا على اتهامي
وما همَّ من اعتاد على التُّهَمِ
من الإتِّهام ؟
متهم بقراءة ضحكتك
وبالتمرد على الألوان
وكيف تحوَّلَت يدي
من كفٍّ إلى ريشة رسَّام

بعد الآن لا شأن لهم
لا شأن لي بهم
نيرانٌ ستطفؤها نيران
امشي على امل اللقاء
أحملُ الشكوى
وأخافُ على نفسي عمى الألوان

ليلي على شَعرِكِ وأمشي
والسيرُ في هذا الليلِ أمان
متهمٌ بقراءة كلَّ الكتب
قرأتُ التوراة والإنجيلَ
وقرأتُ القرآن

ما أروعَ أن يكون حبّك
ثابتاً عندي ثبات الإيمان
ما أجملَ أن تعيشي بداخلي
ملاكاً يحيا بداخل إنسان

أنور مغنية 23 10 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: