بيت الأدباء والشعراء

ويح قلبي

كتبت/أميره شمالي

كم أضاء حياتي
ثم اختفى…..

أنرت أصابعي ليقترب
دنى ومن ثم تراجع
فأوقدت قلبي وجعلت النبض مشاعل

اذهلهُ النور….. تبسمَّ …. وعاد أدراجه أليَّ

لكنهُ!!! لم يكتفى… أصابهُ الطمع
لوح بيديه مودعاً….. مع السلامة
جوفي تصحر….
لم يعد بين الضلوع ينبض

ويحُ قلبي…. ماذا اصابك؟!!

غيثُ الدموع تطاير خلف طيفٍٍ يختفي
فأعتقت الروح خلفهُ!!!
تسمرَّ في مكانهِ ورياح الشوق تلفحه
من أين أتت؟!! سأل نفسه
تلفتَ حولهُ فما رأى
إلا جسد عاشقة تمدد فوق الثرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: