بيت الأدباء والشعراء

خاطرة”اللحن الخالد”.


نجاة كلش

بوح الصورة :

خاطرة”اللحن الخالد”.

حين يزورني طيفك ..
وحين تمسك بيدي ..
وحين تسمعني كلمات ليست كالكلمات …
أحلق عاليا….
أسبح في هذا الفضاء الواسع…
ألمس النجوم فتصبح ملكي…
وأشعر أن هذا الكون الفسيح صار لكلينا فقط..
نحلق في سمائه، ونجوب أرضه..
سهولا..وجبالا..وأنهارا..وتلالا…
وحين أتلفت يمينا وشمالا ..
لا أرى أحدا..ولا أرى شيئاً..ولا أسمع صوتا..
يا ترى أين اختفت ملايين الوجوه؟!..
وأين ذهبت الأسماء والألقاب؟!..
أين الضجيج، وأين الأصوات المتناثرة هنا وهناك؟!..
وأين العبارات الرنانة يغلفها الزيف والخداع؟!
يا الهي..لا أحد..ولا صوت..ولا أشياء..
ولا ملامح..ولا وجوه ولا..أصداء..
لا وجه .. إلا وجهك البهي..
ولا صوت.. إلا صوتك الشجي ..
يهمس بأحلى الهمسات..
ويغني أروع الأغنيات..
ويبوح بأصدق المشاعر..بأعذب الكلمات..
ويعزف لحن المحبة..لحن الخلود..
لحن الوفاء..والوفاء.. والوفاء…

نجاة كلش..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: