بيت الأدباء والشعراء

تَرْكُ النَّبِيِّ الشَّيْءَ

تَرْكُ النَّبِيِّ الشَّيْءَ

تَرْكُ النَّبِيِّ الشَّيْءَ لَيْسَ مُحَرِّمًا *** يَا مَنْ أَسَاءَ الفَهْمَ ، فَهْمُكَ يَعْقدُ

فَمُحَرَّمَاتُ الدِّيْنِ يَثْبُتُ نَصُّهَا *** في صِحَّةٍ وَصَرَاحَةٍ تَتَأَكَّدُ

تَحْرِيْمُكَ الأَشْيَاءَ بِالمُتَشَابِهَا *** تِ مِنَ النُّصُوصِ بِذَاكَ دِيْنَكَ تُفْسِدُ

وَبِهِ تُشَارِكُ في الشَّرِيْعَةِ رَبَّنَا *** إِذْ إِنَّهُ في شَرْعِهِ المُتَفَرِّدُ

أَوْ أَنْتَ في التَّحْرِيمِ تَفْنِدُ بَلْ تُفَـ *** نِّدُ رَبَّنَا الأَعْلَى بِنَصٍّ تُوْرِدُ

حَرِّمْ بِمَا الإِسْلَامُ حَرَّمَ لا تُخَا *** لِفْ فَالمُخَالِفُ رَأْيُهُ مُسْتَبْعَدُ

فَهْمُ النُّصُوصِ عَلَى الوُجُوهِ الوَاجِبَا *** تِ مَعُونَةٌ في حُكْمِ شَيْءٍ يُعْهَدُ

أَمَّا إِسَاءَةُ فَهْمِهَا تُفْضِي إِلَى الـ *** إِخْطَاءِ في الأَحْكَامِ يا مُتَعَنِّدُ

ما لَيْسَ فيه النَّهْيُ أو أَمْرُ الرَّسُو *** لِ فأنت فيه مُخَيَّرٌ مُسْتَمْجَدُ

شعر / عبد الكريم قاسم ابن الدار

٢٠١٩/١١/١٢م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق