بيت الأدباء والشعراء

إرفق بعبدك

كتب/محمود عبد الحميد

يا لعنة حلت بقلبي واستوت نيرانها
فبعثرت اشواقي
لم أدرِ كم من كؤوس العذاب شربتُ
وكنتِ أنتِ الساقى
وقرات اوراق الزمان وجدتها اهترأت
لم يبق منها باقى
وجرعتُ منكِ سُمآ ناقعآ ورأيتُه ترياقِ
وتلوثت عيناي بسود الغمام ومات
الدمعُ فلا بكاء عند فراقى
وآنست روحي من جانب الذل شيئآ
وراح القلب يشعر باحتراقِ
ما عُدت ادرى أفى الدُنيا حياتى أم
فى جهنم صرتُ أم دُنيا النفاقِ
والقلب صار يضخ في الشريان نارُ
حرقت احاسيسي وجفت الاحداقِ
يارب ان كان ذلك قَدرى فأنا سجدتُ
وانحنت اعناقي
وكم دعوتك في الليالي صارخآ فارفق
بعبدك طالب الاشفاق
..بقلمي..محمود عبد الحميد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: