بيت الأدباء والشعراء

رحيل وأحتضار لمن ترك

كتب/حسين صلاح

كتــبـت عـلـى اطــلالـكِ الحـبــا

فلماذا رحلتِ يامن جملت الدنيا

ارجـعـي الـي احــداق انـغامـي ..

وامحي عن دنياي الحزن والهـما

اتيت اليكِ وحـيدا يا مـجمـلتي

فلماذا رحلت عن الـقلـب والدنيا

ان كــان لــكِ الـــقبــر مـــنــزل ..

فـــقـــولي لـكـي اسـكن القــبـرا

ارجــعــي الـي انـغـام مـمــلـكـتي

وارجـعـي اللحـن والحـبا والطـربا

قلبي .. وروحـي والحـياه جمـيعا

فمن يعيد لي الحـب الذي ارتحلا ..

لـمـا ارتـحـلت عـن الـدنـيا وحـدكِ

لـم يـبـقَ في الأرض حـبا ولا ذهـبا

هـل من امـرأة في الـدنـيـا تجملني

غـيـرك انـتِ …فمن يجمل الـدنـيـا

ماذا سأكتب في شعري وفي لحني

لآلئ البـحر رحـلت ، ورحلت الدنيا

ولا عـيشه ….. ولا حـبـا جــاء إلينا

إلا وانقضي بـعدما رحـلت الـذهـبـا

سكاكين الموت قد التفت علي قلبي

من ذا يـعيـد الـحـب الذي ارتـحلا ..

ايا قلبي .. ووجع الروح في جسدي

هل سرق الحبا ام سـرقت الدنيا ؟!

متي اللقيا والرجـوع اليكِ اشـتياق

انا غـبتُ فمن يعيد الشــوق واللقـيا

ايا دموعي حين ينزف الماضي ذكرا

لكنكِ بعد اليوم .. لا معني ولا شوقا

شنقتُ من يوم الرحـيل كمدًا ضليع

وشـربتُ الـذل … فمن يـشرب الذلا

دمـعـتـي انــتِ … خـذيـني كـنسـمة

علي نـهديـكِ ، ولا تنتـظري الأقـــدار

بعض الأحــداث كتبتها لـحـنا فـريـدا

وتــثاقـلـت عـنـد النـشوة الــكــبرى ..

يـا حـلـمـة الـزمـان .. واجـملـها بـهـاء

هل تأجج القـلب واللحـن والـطـربا ؟؟

_____________________________

حسين صلاح
________________

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: