بيت الأدباء والشعراء

لا

كتب/محمود عبد الحميد

لا تنتهكي حرماتي
أنا قدمتُ اليك حياتى
وعشقتك عشقآ ابديآ
آهاتك صارت قبلاتي
ومحوت الظلمة من قلبك
وتلوت عليك آبياتي
وقرأتيها حرفآ حرفآ
ونسيتُ كُلٓ عشيقاتى
احضانُك صارت هى دفئي
ورأيتُ هناك ملذاتى
فلماذا جفاؤك والصد
ام انك تبغين مماتي
أنا قدمت اليك حياتى
..بقلمى.. محمودعبدالحميد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: