تاريخ وحضارة

متحف قصر المنيل

كتبت/أليس عاطف كرومل غالي

قصر الأمير محمد علي بالمنيل أو قصر المنيل هو أحد قصور العهد الملكي في مصر ذات الطابع المعماري الخاص
بدء بناء القصر عام 1901 ويقع بجزيرة منيل الروضة بالقاهرة ويعد القصر تحفة معمارية فريدة كونه يضم طراز فنون إسلامية متنوعة ما بين فاطمي ومملوكي وعثماني وأندلسي وفارسي وشامي، ويشتمل القصر علي 3 سرايا هما:-
سراي الإقامة، سراي الإستقبال، وسراي العرش، بالإضافة إلى المسجد، والمتحف الخاص، ومتحف الصيد،وبرج الساعه، ويحيط به سور علي طراز أسوار حصون القرون الوسطى، فيما تحيط بسراياه من الداخل حدائق تضم مجموعة نادرة من الأشجار والنباتات، ويستخدم القصر حاليا كمتحف.
كان القصر ملكا للأمير محمد علي الأبن الثاني للخديوي توفيق، وشقيق الخديوي عباس حلمي الثاني والذي شغل منصب ولي العهد ثلاث مرات،كما كان أحد الأولياء الثلاثة علي العرش في الفترة ما بين وفاة الملك فؤاد الأول وتولي ابن عمه الملك فاروق سلطانه الدستورية عند إكماله السن القانونية.
اختار أرض القصر الأمير محمد علي بنفسه، وأنشأ في البدايه سراي الإقامة ثم أكمل بعدها باقي السرايا، وقام الأمير بوضع التصميمات الهندسية والزخرفية، والإشراف علي البناء فيما قام بالتنفيذ المعلم محمد عفيفي، وأوصي الأمير أن يتحول القصر بعد وفاته إلى متحف.
يقع القصر في شمال جزيرة الروضه علي فرع مطلا علي فرع صغير لنهر النيل أمام قصر العيني
سراي الإستقبال: كان الغرض منها استقبال الضيوف
سراي الإقامة : هي السراي الرئيسية وأول المباني التي تم تشييدها وكانت مقر لإقامة الأمير
القاعة الذهبية: يطلق عليها صالون الوصاية، وكانت تستخدم للإحتفالات الرسمية
المسجد: شيد المسجد علي الطراز العثماني ويعتبر من المنشآت المتميزة معماريا وفنيا
برج الساعة: شيد علي نمط الأبراج الأندلسية والمغربية التي كانت تستخدم للمراقبة وإرسال الرسائل بواسطة النار ليلا والدخان نهارا
في عام 2005 أغلق القصر وبدأت أعمال ترميمه التي استمرت 10 سنوات حتي أعيد افتتاحه في عام 2015
القصر حاليا هو متحف مفتوح للعمارة والفنون الإسلامية الحديثة بأنواعها وزخارفها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: