بيت الأدباء والشعراء

أياك ياقلبي

كتب/حسام الدين صبري

قُلْ لِلغَرَامِ وَدَآعَاً وَآسْلُك طَرِيقَا آلهَجرَ
وإنْ أدمَآكَ آلطَرِيقُ تَذَكَرْ أنَ آلدَوَاءُ
دَآئِمَا مُرَا
وَآعصِفْ بِأحلَاَمَكَ قَبلَ أنْ يَعصِفُ بِهَا
وَعَلَى يَدَيهِ تَمُوتُ غَدرا
مَآأحلَى أنْ تُوقِفُ سَيرَكَ فِى طَرِيقُ
كَآنَ لَكَ شَرَا
وَآنْزَعَ آلشَوقُ مِنْ صَدرُكَ إنْ كَآنَ صَدَاهُ
مَوتُكَ حَيَاً
وَمَزِقُ أشعَآرُكَ فِى عَينَيهِ لِتَعُودُ عَينَيهِ
بِلاَ شِعرَا
وَمُرَ بِهِ كَأنَهُ مَآكَآنَ إترُكَهُ شَطُ بِلاَ نَهرَا
إيَآكَ يَاقَلبِى مَنْ خَدَعَكَ تُسَآقَ خَلفَ دمُوعَهُ
وأنْ تَقبَلْ مِنهُ عُذرا
فَإنْ كُنتَ تَرَآهُ غَيرَ رَمَادٍ فَإنى أشُكُ
فى ذَآكَ آلبَصَرُ
وَإيَآكَ تَقُولُ أنتَقِم مِمَنْ سَاقَنِى لِلذَبحُ جَهرا
يَكفِى تَترُكَهُ بَآكِيَا بَينَ أطلاَلُكَ يَلعَنُ نَفسَهُ
ألفُ مَرَة
واعلِنْ مَوتَهُ أمَامَ عَينَيهِ وإنْ كَآنَ لاَزَالَ يَحتَضِرُ
فَمَوتُ آلحَيُ يَجعَلَهُ مَلعُونُ فى كُلَ ذكرى
وإيَاكَ وآلنَدمُ وأنْ تَعِيشُ يَوما مُنكَسِرُ
مَآمَرَ بِنَآ سِوا أيَام وآلقَآدِمُ لَكَ عُمرا
ومَآمَشَيتُ فَوقَ الأشوَاكُ إلاَ لِتُلاَقِى آلزَهرُ
لَيسَ عَيبَاً إنْ أسَأنَا الإختِيارُ أو خُدِعنَا بِالأحرَى
آلعَيبُ أنْ نَرَى كُلُ آلبَشر مِثلَهُ ونَنْسَى
أنَ آلحَيَاة بَينَ صَحَرَاءُ وزَرعُ
إمضِى فَوقَ آلجِرَاحُ وارفَع رَآيَاتُكَ أنتَ فَآرِسُ
أنتَ فَآرِسُ مُنتَصِرُ
دَعهُ يَندمُ عَلى مَافَرطَ فِيهِ ويُسَاقُ
بِيَدَيهِ إلى آلنَحرُ
كَيفَ تَبكِى عَلَى بَقَآيا آلشَىء إنْ كَآنَ آلشَىءُ
بِأكمَلَهُ بِلاَ سِعرا
يَانَقِىُ آلنَوَآيَا إنْ كَآنَ آلصِدقُ خَطِيئَتُنَا
فَطُوبَى لِذنُوبَنَا آلكُبرَى
————————-
حسام الدين صبرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: