بيت الأدباء والشعراء

تساقط ياخريفي

كتب/ محمد ربيع المصري

سقطـتْ كـأوراقِ الشجــرْ
فـي خـريــفٍ مستـديـــمْ
قـد هــوتْ بـيـنَ الـريــاحِ
فلـم تـَعُـد شيـئــاً سلـيــمْ
بـِضـعُ أيـــــــــامٍ أبـانـــتْ
هَشـاشـةَ العشـقِ القـويـمْ
غُــربــةً فـيـهـا حـيـــــــاةً
أخـتـفـتْ بـيـنَ الـغـيــومْ
وتَـهـاوتْ مـن سـمــــائـي
كُــلُ أطـيـــافِ النـجـــومْ
ظُـلـمـةً غَـطـتْ طـريـقـي
وســٕاقـتـنـي للـجحيــــمْ
شـهــدُهــا حُلـو المعـانـي
قـــد تـبـدلَ بـالسـمــــومْ
وتـدفـقَ فــي دمـــائـــي
كـي أكـونُ أنــا الأثـيـــمْ
لـولا أن صُـنـتُ فـــؤادي
قبـل أن أضحـى سقيــمْ
وبٕنـصـلٍ مـن وريـــــدي
أصـبـحَ الـقـلـبُ صـريـمْ
لـم أعُـد أهـوى خداعـي
ولـم أعُـد حِملَ الهمــومْ
قــد تـبـدلَ كُـلُ حــالــي
قـبـلَ أن أغـدو مُـلـيـــمْ
لـي طـريـقـاً فيهِ سيـري
فيهِ أمـشـي مـسـتـقـيـمْ
ولـن أُذلَ فــي حـيــاتـي
فـإنني شَـخـصًُ حـكيــمْ
فتَسَــاقـط يـا خـريـفــي
فـربيـعــي سيــدوووومْ
—————————–
بقلم / محمد ربيع المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: