بيت الأدباء والشعراء

كيف أنساها

كتب/محمود عبد الحميد

وشاء قدري عشقها دون رؤياها
حقيقة كالغيب ما ادرى ما بفحواها
قالت جميله
وتدثرت بالعشق زادها حسنآ
وانا والحب في شوق للقياها
راودتها عن حبها فآمنت
هىٓ فى السماء ملاك وانا على
الارض انس من رعاياها
وبحثت عن سقف يظلل عشقنا
فما سوى القوافى والشِعر يتدلى
من ثرياها
وشق قلبي الدروب الي مخادعها
وأوعرته الخطى كى يلقى محياها
اهدته قلبها بصوت رخيم كله عشق
فآنس الصوت واثملته شفتاها
يا ايها العشق امهلني كي اقبلها
ودع الخيانة من كفيك وارعاها
هى التى باتت تسكن القلب تؤنسه
والنبض صار لكحل عيناها
..بقلمي..محمود عبد الحميد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: