فن

تطورات أزمة شاكوش عضو الموسيقين

كتبت/رحمه أحمد سليم

ما زالت أصداء قرار سحب تصريح الغناء السنوي من مؤدي المهرجانات، حسن شاكوش، تتواصل، حيث علم «الوطن» أن هناك عضو من مجلس الإدارة، متعاطف مع شاكوش، ويحاول استعطاف باقي الأعضاء، متمسكا بفكرة أن حفلات شاكوش تتخطى في الشهر الواحد 50 حفلة غنائية، وهو ما يعد مكسبا للموسيقيين بسبب النسبة الشهرية التي يدفعها للنقابة، التي يتم من خلالها الصرف على معاشات الموسيقيين.

وكان شاكوش تقدم بتظلم على قرار إلغاء ترخيصه، لأجل غير مسمى، لوقف قرار منعه من الغناء.

وفي هذا السياق، أشار مصدر من داخل النقابة لـ«الوطن»، إلى أن هناك عضو من مجلس الإدارة الذي يتخطى عدده 10 أفراد، مازال متعاطفا مع شاكوش، ويحاول استعطاف باقي الأعضاء، متمسكا بفكرة أن حفلات شاكوش تتخطى في الشهر الواحد الـ50 حفلة، وهو ما يعد مكسبا للموسيقيين بسبب النسبة الشهرية التي يدفعها للنقابة، التي يتم من خلالها الصرف على معاشات «الموسيقيين».

كانت نقابة المهن الموسيقية، قررت إلغاء تصريح الغناء الخاص بمؤدي المهرجانات حسن شاكوش، لأجل غير مسمى، وذلك بسبب الإساءة لأعضاء النقابة من الإيقاعيين، كما قرر مجلس إدارة النقابة إيقاف المطرب الشعبي، رضا البحراوي، عن الغناء لمدة شهرين، بسبب مشادته الكلامية واللفظية مع مؤدي المهرجانات حسن شاكوش.

كما اتخذت النقابة كذلك، قرارا بمنع غناء أي فنان بدون فرقة غنائية ومنع الحفلات الخاصة بالفلاشات.

وكان «شاكوش» قد حاول سابقا، التحايل على قرار نقابة «الموسيقيين» من خلال الرقص في الحفلات بدلا من الغناء على المسرح، وهو ما فعله في حفله الأخير بالساحل الشمالي، حينما طلب منه الفنان أحمد سعد، الغناء رفقته في الحفل الذي أقيم في 2 سبتمبر، فقام شاكوش بالرقص والغناء بدون ميكروفون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: