بيت الأدباء والشعراء

بوغني

بوغني(*) …. ( إلى عصام البغدادلي )
للشاعر / د . سامح درويش

نحن في بوغني نفيقْ
يا رفاق الغربة المرَّةِ من هول الطريقْ
نلتقي فيها ، و نجتر حكايانا ،
و يحيينا من الذكرى بريقْ

شعَّ في أعماقنا لحظةَ يأسٍ و انهيارْ

آهِ .. كم كانت لنا في العمر آمال كبار

أرهقَتْنا ، و خطانا ليس ينساها العثار

نحن نمضي في طريق ما لنا فيها اختيار

تلهث الخطوة خلف الحلم في قلب قفار

أيُّ جيل نحن يحيا عمره محض اضطرارْ؟!
– – – – – – –
آه ِ بوغني أيُّ ضيقْ
حاصر النفس ، و غشَّاها ، و نفسي لا تطيقْ
عشتُ و الدنيا لديّ العشق .. و الأحلام ..
و الألحان …. و الشعر الرقيقْ

فنزلتُ الآن ، في الغربة ، هاتيك المنازلْ

عاشقاً يعرف أن العشق إصرار مقاتلْ

و عناد كعناد الصخر في أرض ( القبايل )

جئت يا بوغني و أيامي صراع متواصل

علني أسمع في واديكِ صوتاً متفائل

يبعث الروح بأعماق فؤادي كي أناضلْ
– – – – – – –
شرخ الصمتَ العميقْ
نغمٌ يعشقه المجد ، و يهواه الشروقْ
عن جهادٍ ، و دمٍ أنقى من النور
على هذي الربى – أمس – أُريقْ

يا صدى أغنية لمَّا تزلْ في ( جُرْجُرَه )

تقهر الصمت ، و تروي ذكريات عَطِرَه

ها هنا – بالأمس – كان الموت يرمي شَرَرَه

و هنا الثورة كانت ، في الربى ، مسـتَعِرَه

أين – يا جرجرة – اليوم معاني المفخره

و رجال صَدَقوا الله ،… فماتوا بَـرَرَه
– – – – – – –
هَمَسَ القلبُ العشيقْ
ما الذي فيكِ يثير الشعرَ ، و الحزنَ العميقْ
آلجبال الشمُّ ؟! .. آلخضرة ؟! ..
آلثلج الذي يُذكي بأعماقي الحريق ؟!

أم جمال ضجَّ في هذي النهود البربريَّـه ؟

و هي تزري بشموخ القمة العليا الأبيَّـه

أم تواريخ بلادي و هي في فكِّ المنيَّـه ؟

أم أمانينا التي كانت … ومازالت عصيَّـه ؟

أم صدى أيامنا الحلوةِ في ( الإسكندريَّـه ) ؟

أم أسى جيلي ، و قد أمسى له اليأس هويَّه ؟
– – – – – – –
عـزَّ في الدرب الرفيقْ
و أنا أحمل في صدري أحاسيسَ غريقْ
و يدي تمتدُّ كي تلمسَ بوغني …
و تلاقي في روابيها صديقْ

عاشقاً جئت على صدركِ أبكي ، و أُريقْ

أدمعاً حنَّتْ لأيام الصبـا العـذب الطليقْ

يوم كنا لا نرى الدنيا سوى حلمٍ أنيقْ

مُـرْهَقاً جئتُ و ما زلتُ على الدرب العتيقْ

أرقب الغايةَ ، و الغايةُ في أُفْقٍ سحيقْ

و زماني مجدبٌ .. لا نبت فيه .. لا رحيقْ
– – – – – –
لكِ يا بوغني أتوقْ
و شذى زيتونكِ الأخضر يسري في العروقْ
عاشقاً جئت على صدرك أبكي ..
و ألاقي في روابيكِ صديقْ
_____________________________________________
(*)بوغني : مدينة جزائرية في منطقة القبايل الكبرى على سفح جبل جرجرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق