بيت الأدباء والشعراء

هذي. الجزائر

(هذي الجزائر) لشاعر القيود..

……………………………

يامن سبقت به الحديث بما سبق.كالسهم في عمق الفؤاد وقد رشق.

ميساء هذا الدمع من خلجاتها…..من قهرها هي مثل صخر انفتق.

فاضت بدمع يوم ديست قدسنا…رقت قلوب السامعين بكى الحدق.

كل الحرائر في الجزائر (ميسة).سبحان ربي في الجزائر كم خلق .

فشيوخها اطفالها.ونساءها…………..يبكوا فلسطينا بقلب احترق .

وشبابها وهم الليوث وحمحمت…بهم الحمية قد علت فوق الشفق.

كم حاولو ان يركبوا سحب السما …او يعبرون بنجدة عبر النفق

او يصنعون الجسر من اجسادهم.كي يتبعوا ويجاهدوا تبع النسق

كي يسمع الاعداء وقع نعالهم….او هم كطود والفضاء قد اختنق.

بنو الجزائر لن اشك بصدقهم….ان واعدوا القدس الاسيرليُنْعَتق.

بالنازلات وبالدماء وطهرها…….قد اقسموا بنشيدهم والوعد حق.

هذي الجزائر حرة ان وقعت…بالدم لا حبر الكذوب على الورق.

اذ قالها نعم الرئيس صراحة……….ان ما ظُلمتم او ظَلمتم متفق.

فلك السلام ايا جزائر من هنا.من صخرة الاقصى العبير قد انبثق

من كلماتي د.عصام حسن من البحر الكامل ,,

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: