مقالات

حادثه غير مسبوقه في مصر..إتهامات وزاره كامله بالفساد

كتبت/نجلاء إبراهيم

اعتبر اتحاد الكتّاب في مصر أن ” سياسات وزارة الثقافة أضحت أصلح مكان تنفق عليه الحكومة لدعم المعارضة الثقافية”، مشيرا إلى أن “هناك عشرات التجمعات الثقافية تناهض سياسات الوزارة”.

وأشار الاتحاد في بيان له إلى “خطورة غياب رؤية واضحة للوزارة للهوية الثقافية بوصفها واحدة من أهم الأولويات التي يجب الاهتمام بها في الاستراتيجية الثقافية العليا للدولة”.

ولفت إلى أن هذا الأمر “خلق تعارضا بين استراتيجيات التنمية الثقافية تعليميا، وتربويا، وإعلاميا، وأدبيا، وعقديا سواء على مستوى الوزارة الواحدة، أو على مستوى التعاون بين وزارات الشأن الثقافي الأخرى من تعليم، وتعليم عال، وإعلام، وأوقاف، وشباب ورياضة، وآثار، وغيرها”.

وأضاف أن “هذا الأمر وضع مشروع الوزارة الثقافي في حالة غائمة كانت واحدة من نتائجها المباشرة استمرار الذهنية المستلبة التي تتبنى القيم الثقافية التي تؤكد استعمار العقل، والشعور العام بالعجز، وهي مشكلة يستشعرها معظم المثقفين، بل إننا لا نعدو الحق إن قلنا إن سياسات وزارة الثقافة القائمة الآن أضحت أصلح مكان تنفق عليه الحكومة لدعم المعارضة الثقافية، بحيث إننا جاوزنا أزمة الثقافة إلى ثقافة الأزمة، التي تتضح معالمها الآن في عشرات التجمعات الثقافية المستقلة المناهضة لسياسات وزير الثقافة (إيناس عبد الدايم)، وأنشطتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: