بيت الأدباء والشعراء

قل للرياح

بقلم اسامه صبحي

(( قل للرياح))  

قل للرياح ان تأت كما شاءت …..

فما لبثت الدنيا تحلو ….

وسرعان ما غضبت علينا وساءت …..

ولقد ذهبت سفننا وقد ملئت أملا…. 

وما أن أدرنا ظهورنا.. إلا… 

وجدناها قد إلتفت و عادت ….

تركت املا بنيناه دهرا. ….

وبيخبة ألامل .. آبت …..

يستوي لدينا ألان كل شيء….. 

قلوب فرحت أعين سهرت… 

وجوه تعبت وأنفس قد عانت…. 

فقلوبنا فقط اشترت ….

حين اختفت باقي القلوب .. وباعت ….

أما ألايام فلها عندنا لوم وعتاب ….

فرغم عشرة وجيرة بيننا… 

أسرارنا وهمومنا .. أفشت وأشاعت….. 

 وكم جمعنا عليها شتاتها …..

 وايانا … كم نسيت وأضاعت ….

قد يهتدي المرء فيك لبرهة او أقل ….

ثم يعود للهموم في واقع ليس ضالا بل أضل ….

ويفقد الطريق بلا مبرر …..

ويشعر بوحشة وغربة ……

تحت سماء ظن انه بها إ حتمي و إ ستظل …

دعيني فقط يا دنيا ….

فأنا لم احدد ازمتي كي أجد لها الحل …..

تطاردني آمال عقدتها ثم نسيت …..

ثم عدت فتذكرتها …..

وكم ندمت عليها وبكيت …..

وكم غيرت جلدي و بدلت قناعتي…. 

وأهملت وجداني وغيره تبنيت ….

وفقدت احترامي لذاتي …..

وعلي حدودي تجرأت وتعديت …..

وحين ذكرني فؤادي بحق ….

تمردت عليه وأبيت ….

عاودي أيتها ألايام علي .. التعدي والهجوم …..

فلست انت من عليه أعتب أو الوم …

وما الحاجه الي البهجة …..

لمن اقسم ان يعتزل الايام وعنها يصوم …. 

وما جدوي السعادة ان كانت مؤقتة ….

فلا تستمر ولا تبقي ولا تدوم …..

وما البسمة وما الضحكة …..

ان كانت لا تعالج ألم او تزيل الهموم ….

وما معني هذه الدنيا ….

ان صار المرء بها دمية …..

وكما يجلس علي حاله .. يقوم …..

ألفت التقاضي معك ايها العالم والنزاع ….

واعرف طبيعة مناقشاتك ومنظراتك….. 

مجرد شجار .. لا قول فيها ولا إستماع …

وفيك الغباء ذكاء…. 

والمكيدة ابداع…… 

والصدق غريب منبوذ…. 

وألاصل هو الخداع …..

والهدوء عملة نادرة….. 

والكل في بشاعة وصراع …..

وكل شيء فيك نسبيا….. 

فلا أختلاف عليه ولا إجماع …

اما القيم والمباديء في سوق…. 

كأي سلعة .. تشتري وتباع …

اسامه صبحي ناشي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: