بيت الأدباء والشعراء

رحله. للشاعر سامح درويش

رحلـة
للشاعر / د. سامح درويش
_____________________

بين ضلوعي مخـاوفٌ ، و على
فمي .. نشـيـد محـطـَّـم النـغـمِ

حبيبتي ، .. ما الذي سأكـتبـه
عن خطوة أسْرَعَتْ ، بلا قدمِ

تجري وراء المنى ، فـتوقفها
أشياء ، .. لم يدرِ سرها قلمي

لا تسأليني ، فلست أعرفهــا
و سرها في غيـاهـب العدمِ

*****

بعـيـدة لم تزل ، .. مدائـننـا
و خطوتي في الطريق تنتحرُ

أمضي .. فقولي متى سأبلغهـا ؟
قـد طال دربي ، و أسرع العُمُرُ

ضعتُ غريبا ، .. و في مدائننا
تساقط الزهر ، و اختفى القمرُ

هل من لقاء على مـشـارفـهـا
يوماً ؟ فقد ملَّ خطوتي السفرُ

******
هناك ميعادنا ، .. و لم أزَلِ
أمضي ، وحولي عواصف المللِ

أسير وحدي ، .. مغامرا ، و أنا
أرى بعــيـنـيـك باقــتي أمــلِ

نقـاء عـينـيـك في مغـامـرتي
زادٌ ، .. و نورٌ أضاء لي سُبُلي

هما الأمان الذي يلوح على
دربٍ ، بنار الظنون مـشـتعلِ

*****

ما زلت تقسو عليَّ ، يا زمناً
عـاندتـه دائـمـا ، و عـانـدني

و ها أنا في الطريق مـرتحـلٌ
بالرغـم مما يكيد لي زمـني

أمضي ، .. لألقـاك في مدائـننا
لـنزرع الحـب في ربى المدنِ

و من بعـيـد أرى مـداخـلـها
تَلُوح لي في المدى ، و تجذبني

1974

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: