بيت الأدباء والشعراء

وطني

وطني..
حتى متى وطني دموعك تذرفُ
والرافدانِ دماً تسيل وتنزفُ

هَبُّوا شبابُكَ والشيوخُ يَحُفُّهم
غضبُ الغيورِ بِهمَّةٍ لا تُوصَفُ

حتى إذا اشتدَّ الوطيسُ وجدتَهم
بذلوا النفوسَ وعينُهم لا تَطرفُ

والنخلةُ الشماءُ ساريةُ العلا
حملت تباهي عذقَها وترفرفُ

إن خانَ ياوطني البغاةُ فإنهم
خانوك في حقبِ الزمانِ، وأَرجفوا

باعوكَ في سوقِ النخاسةِ بخسةً
للمالِ، والكرسيِّ شيءٌ مُقْرِفُ

تاللهِ إن بقيتْ لنا أعمارُنا
فبساحة التحرير سيفٌ مرهفُ

بالحقِّ يَنطقُ والعدالةُ بُغيًةٌ
عينٌ وراءٌ ألفَ قافٍ تُقذَفُ

نهلة أحمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: