بيت الأدباء والشعراء

الطوفان

بقلم اسماعيل البلبوشي

قصيدة بعنوان /الطوفان

ف الشدة طاروا زي الورق

ما فضلش منهم واحد جدع

عملوني بحدة ولاحد رق

أصل الطوفان طاف وأرتفع

ولازم يكون في ضحايا

وفالنهاية لازم حد يقع

بس أنا ما أستهلش أني أتوجع

معلش. سنين أصون وأنخدع

أزى يكون أخرى ألم ووجع

وأنا عشت طبيب بدواي

وأخيط ف الجراح وأدري الوجع

وأعيط فصمت من الألم

وأخرتها يا دنيا أتظلم

ويتنسي أني كنت علم

ومفيش شيء ليا شفع

أنا كل طوبة ف مشواركم

كان ليا فيها دور

أنا بنتها دور دور

ده حقي ومش غرور

وف الأخر أتقالي غور

أمشى ومفيش مرتجع

أنت ظهورك ممنوع

ما تعيشي بقى ف الدور

وتعملي فيها مظلوم

قوم وأمسح كل الدموع

وبرغم كل الأهات والوجع

طلعتم فيا البدع

وأتنسى كل التعب

ونمتي على العتب

ولفي في الشوارع والعزب

وأنا بزرع أرضكم عنب

ووقت الحصاد لما حان

أتخان كل العهود وأتجمع

الحزن لي وحدي. وفيه أتنقع

أشرب وأدعيلنا يا عصب

ويا حقي يا مغتصب

ربك مطلع وشايف

والله ما أنا خايف

ولو صواني أتنصب

أنا زي عيدان القصب

واقف وكلي شموخ

ومفيش فقلبي شروخ

والخير بكره ليا هيتنسب

وف الأبتلاء كم واحد رسب

وكم واحد عد وحسب

وفي الأخر اللي مع الله كسب

لا هينفع بكره مال ولا حسب

ولا جاه ولا عزوة ولا نسب

هنقابل وجه الله على حسب

يا نعيم وجنة وفواكة رطب

يا جحيم ووقودها الناس و الحطب

فيابخت من يلاقها وقلبه أبيض عجب

ويده فاضية من المظالم والكذب

وياويل كل ظالم ف الدنيا ظلم

رب العباد عالم مين مظلوم ومين تظلم

ويابخت من صبر وقلبه إتجبر ونال الأكرم

كلمات وأشعار إسماعيل البلبوشى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق