بيت الأدباء والشعراء

ضد التيار

ضد التيار (حادثه القطار )
الكل يتحدث عن حادثه القطار وينصب نفسه قاضى وحكم ويركب الموجه وكله يزق ويدفع مع التيار ولكن أنا عملت بالسكه الحديد لمده 3 سنوات بعد خروجى من القوات المسلحه وأعرف خبايا لا يعرفها الوزير نفسه وعشش الفساد بها حدث ولا حرج تكيه كبيره جدا ومال مهدر ولا أحد يحاسب أحد وموضوع الباعه داخل القطار دى موضوع كبير جدا ومافيا وبلطجيه وحط كل أنواع المسميات السيئه وهى عصابه كبير يتزعمها ناس من خارج السكه الحديد ومن داخلها وتواطئ من تحت التربيزه وأتحدى أى مواطن من يحكوا الأن عن لقمه العيش وخلافه يقدر يفتح فمه بكلمه لبائع داخل القطار لو قلت له أى كلمه من ألفاظ أو تصرف لم يعجبك أو أو هتتشرح داخل القطار ولن ينجدك أحد وشفت هذا كثير جدا أقصد ليس ناس غلابه مثل ما يصورهم البعض وبعض الأعلاميين الكدابين الذين يسايروا الموجه ولكن لابد أن تفكر لما نط البائع ؟
لماذا لم يرضى بالذهاب الى الشرطه ؟
لماذا لم يعطى الكمسرى بطاقته الشخصيه ؟
نط لأنه يعلم أن الذهاب الى الشرطه تعنى له مصيبه كبرى هو يعلمها وسينكشف أمره .
ونفس الشئ ينطبق على البطاقه
وعندما هدى القطار قامو بالنط منه ولم يدفعهم الكمسرى وهم متعودين على كده ولكن حظهم السئ أن أحدهم أصط
دم بشئ فحدث ما حدث أنا لا أدافع عن الكمسرى ولا أعرف هذا ولا ذاك ولكنى أعرف ما يدور فى هذه الهيئه وما يحدث من تجربتى معاهم لفتره وهذا أول كمسرى يطالب بائع بتذكره كل الكمساريه متواطئين مع الباعه بمقابل أو بقهوه قول كما تريد وسائقى القطارات يعتقدون أنه ملك أبوهم يقفون لمعارفهم وأقاربهم فى أى مكان ولا أحد يحاسب أحد وأعرف الكثير والكمسرى لم يخطئ كما يتهمونه البعض الكمسرى طلب ثمن التذكره او الذهاب الى الشرطه أو بطاقه ورفض البائع وعند تهدئه للقطار قفزا منه لماذا هنا السؤال أو أسئل نفسك لماذ نطا من القطار ولم يذهبا الى الشرطه هناك سر .
والناس تصور بالموبيل لماذ لم يتدخلوا لأنهم على يقين أنهم لن يسلموا من هؤلاء ولا تصدق أن الموضوع أخذ ثوانى لا الموضع تجده أكثر من نصف ساعه فى جدال وحوارات وووو وكل ما يحدث كلام أعلام وركوب الموجه فقط
بقلم كابتن سعيد الحاجه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق