بيت الأدباء والشعراء

الي قيثارة قلبي

بقلم مروة محمد عبد المنعم

(إلى قيثار قلبى) 

إلى قلمى… حاولت مرار وتكرار 

أن أهرب منك يا قلمى 

وأن اكسرك مثلما كسر قلبى.. 

ولكننى عبثا حاولت

وحين فكرت أن أعيش بدون قلم.. 

مثلما أحى الأن بدون قلب ولا روح.. 

 أيقنت أنى أنبض حروف وكلمات..

وأن قلبى يسكن قلمى ولا إنفصام بينهم 

مابين الحرف أسكن..وأبحث عن ذاتى التى فقدت

بالأمس كنت أغرد حبا..واليوم أكتشفت أن الحب

لايوهب إلا لمن يستحق…بالأمس كنت الوطن 

لمن لا وطن له لأنك .. تعطى الكرامة لمن سكنك

اليوم لا وطن ولا سكن..ولا كرامة..لمن أفنى العمر عشقا

أصبح العشاق..بلا هوية..آه يا قلمى..لم يعد لى اليوم 

إلا أنس تغريدك على الأوراق وأنت ترنم أنغام الحياة

قيثار روحى.. لم يعد لدى بعد الله إلا مداد كلماتك

بها أسعد..ولم أجد أخلص منك لى..لولاك يا قلمى 

ما كنت أنا..ما كانت خواطرى..وما أحبنى أحد 

إليك قلمى الحبيب..كل الحب والتمجيد.

 (بقمى / مروة محمد عبد المنعم.)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق