بيت الأدباء والشعراءمقالات

***قصة قصيدة***

كتبت مروة محمد عبد المنعم

🌹🌹🌹”قصة قصيدة “🌹🌹🌹
🌷🌷”قل للمليحة في الخمارالأسود”🌷🌷
للشاعر مسكين الدارمي الشهير بالزهد والتنسك.
قل للمليحة في الخمار اﻷسود …
ماذا صنعت بناسك متعبد ….
قدكان شمر للصﻻة ثيابه …
حتى عرضت له بباب المسجد …
ردي عليه صيامه وصﻻته ..
ﻻتقتليه بحق دين محمد .
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
هذه الأيقونات الرائعة من جميل الكلمات
كانت شعاع أول إعلان مبتكر ظل يتردد حتى الآن
وظلت كل أنثى تبغي الحسن ترتدي “الخمار الأسود”
ماحكاية الخمار الأسود، والمليحة، والناسك المتعبد؟
جاء تاجر من أهل الكوفة إلى المدينة ومعه أخمرة
فباعها كلها إﻻ السود منها لم تنفق ….وكان التاجر صديقاً للشاعر (مسكين الدارمي ) فشكا ذلك إليه ،وكان شهير بالزهد والتنسك.
فقال له :ﻻتهتم بذلك فإني سأنفقها لك حتى تبيع جميعها
إن شاء الله تعالى …. وتظل بضاعتك حلم للنساء الباحثات عن غموض الحسن …وقال في ذلك قصيدة ..
“الخمار اﻷسود”
فشاع قول” الدارمي” بين الناس فلم يبقى في المدينة
إمرأة إﻻ و ابتاعت” خمارا اسود”
حتى نفذ ماكان منها مع التاجر ،وظلت كل امرأة بالكوفة
ترتدي الخمار الأسود لتسعد بمدح حسنها ..لانه قد شاع بين النساء ان الدرامي ترك الزهد “وعشق ذات الخمار الأسود”
وأصبحت من اجمل الأغاني التي بشدو بها
كبار المطربين العرب حتي الآن
ويبقي الحجاب رمز من رموز العفة والجمال.
#قصة_قصيدة.
..مروة محمد عبد المنعم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: