بيت الأدباء والشعراء

قمر

بقلم حسام الدين صبري

قمرُ

                  —————————–

                             قمرُ فى آلنَهَارِ..وفى آلَليلُ بدرا

                            قد آشعلَ آلفُؤادَ ..واحتكرَ

                  أيامَ آلعُمر آكملها..وزرعَ آلقَلبُ جمرا

                           لَيتَهُ يَعلَم..آننى أعشقهُ جهرَ

                              وأُناجيه..سرا….

                  آلعينُ تَذرُف دمعا..وتسألُ الله الصبرا

                               آطَاحَ بى آلَشَوقُ

                               ولازِلتُ أنتظرُ آلفَجرَ

                  يافَجر آلَلقاءُ أشرق ..ورِفقابقلبُ يتوسلُ

                           ويتَسَللُ فى الليالى مُستَتِرا

                           يَخافُ لَومةُ لائمٍ مُتَعجبا

                 يسألُ كيفَ تَحمل هذا وصبرَ

                              لَيتَ فؤادى بيدى

                         لَيتَهُ ماشَرِبَ ولَاَ سَكرَ

                  شَرِبتَهُ دواء يُخفى آلداءُ فى كل قطرة

                  قَمرُ تَجلَى فى آلليلِ وفى آلآرجاء وانتَشَرَ

                        بَايعُوهُ الناسُ ولاية الحُسنِ

                         وسُلطَانُ السِحرَ…..

                                   طَاغيا فى رِقَتهُ

                        ومن عُذُوبتَهُ يُولدُ النهرَ

                يَحمِلُ الحبَ فى عينيهِ كَنَبى يحملُ البُشرى

                                  استَرقَ القلبُ وتَحكمَ

                           تَحَكم فى الأنفاسُ وآشعلَ الصدرَ

             فَفِى عَهدهِ الرِقُ حلالُ والحَرامُ

                      الحَرامُ أن أغدو حُرا

                                     فَاتنَا

                هزَ آلعُروشُ واسَتَباحَ الهَيبَاتِ الكُبرى

                                  كَيفَ لاأعشقه

                        كيف لاأعشقه حتى أحتضرَ

                                    أُحبهُ أحبهُ

               أقُولها لليلِ وللطَيرِ وأكتُبهاعلى آلشَجَرَ

               إن كَتبتُها باليُمنى تذيدُ عليها آليُسرى

                     ياسيدى إننى فى هواكَ مُتعبُ

                     وآلعِلةُ فى جسدى مُنتَشِره

              وشَظَايَاكَ تُبعثِرُ آلقلبَ على دفاتِرُ آلشِعرَ

                    أكتُب فيكَ مالم يُكتَبُ 

              قصيدة حب تِلو الأُخرى…

                          يوما أبوحُ ويوماأُبقى شكوتى

              مُمَذقُ بين السِرُ وآلجَهرا

                     أسألُ اللهُ يتولانى ويَعفو

                      يَعفو عن آلخَطِيئةُ آلكُبرى

            كأنَ ذُنُوبُ آلدُنياتُغفَرُ وذنبُ آلعُشاقُ لايُغتفرَ

               ———————

                حسام الدين صبرى

    من ديوان/امرأة بألف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق