بيت الأدباء والشعراء

لعلك تفسر

بقلم محمد ربيع المصري

  • لعلكَ تُفَسِـر

  • ****************

  • ٱراكَ لم تعُـد تَذكُـر

  • حنيناً باتَ يكويني

  • وقلبًُ لكَ لم يُنكِـر

  • وأشعاري وأنغامي

  • وأنتَ إليها لم تنظُـر

  • ألم تشتاقَ لحديثي

  • ألا ع البالِ لم أخطُـر

  • أهُنتَ عليكَ تترُكني

  • طوالَ الليلِ أتَحسـر

  • ألم تسمع لألحَاني

  • وفيكَ القولُ قد يُذكـر

  • ألهذا الحدِ تنساني ؟

  • وإني ٱراكَ قد تهجُـر

  • فقلها إذاً بأنكَ لن

  • تُرافقُني ولن تَعبـُر

  • وأنكَ لن تُشاركُني

  • حياتي فلم تعُد تقدر

  • فلا أسبابَ لرحِيلِك

  • ولا أسفًُ فلن أعذُر

  • فيا أسفي على قلبي

  • وهو الٱن ذا يُعصَـر

  • علمتُ الٱن ذا قدري

  • فشكرًُ لك بل أكثـر

  • ولكَ حبيبي أن تعلم

  • بقولي أنكَ الأجدر

  • ربِحتُكَ بِضعُ ساعاتٍ

  • وأنتَ جعلتني أخسـَر

  • ألم أفهم ألم أعلم

  • ألم أسمع ألم أُبصـِر

  • فو ٱسفي على حبي

  • جريحَ الحسِ والمنظـَر

  • وإني راقبًُ قولُكَ

  • لعلكَ تأتي وتُفَسِـر

  • ………………….

  • بقلم / محمد ربيع المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق