مقالات

امي ثم امي

كتب عادل معروف

 

امي ثم امي:

كتب عادل معروف
️ كانت زوجة كلما تحضر لزوجها أكلة يحبها يقول :
طيبة ، لكن أمي تطبخها أحسن من هذا ..
فتبتسم و تنظر إلى عينيه و تتمتم بعض الكلمات
المرافقة لابتسامتها البريئة ..

و في كل مرة تضع عطراً جميلاً يقول لها :
راائع .. و كأنه عطر أمي ⁦☘️⁩
فتبتسم أيضاً و تتمتم بنفس الكلمات ..

و هكذا قضت كل حياتها معه تسمع كلمة :
أمي تفعل ، أمي تقول ، عطر أمي ، طبخ أمي …
و لم تغيب أبداً تلك البسمة و الكلمات
التي تتمتم بها دائماً …

بعد انقضاء 27 سنة على زواجهم .. توفيت أمه ..
بعد الدفن و انقضاء مراسيم الجنازة ..
جلس الزوج وحيداً ..
فذهبت إليه زوجته تواسيه في محنته ..

فقال لها :
الآن أصبح طبخك كطبخ أمي ، و كلامك ككلام أمي ..
و ضحكتك.. و عطرك أيضاً ..

ابتسمت و قالت : لماذا ؟

فقال لها :
لقد تزوجتك في سن 27 سنة و قد مضت 27 سنة
على زواجنا . أصبحتي متعادلة مع أمي 🌸

فقالت : رغم أنك أستاذ في الرياضيات
إلا أنك تجهل الحساب بعد ..
لن أتعادل مع أمك ما حييت ..
فــــ 54 سنة من الـــعطاء لن تعادلها 27 سنة ..
و من تحت قدمها الجنة لن تتعادل من مع سترافقك
الجنة فقط ..
ستبقى هي الأولى دائماً و أبداً ..

فــسقطت دمعته و قبل رأسها و قال :
ألم تنزعجي يوماً من تكرار تشبيه كل شيء بأمي
كما تفعل باقي النساء !

فقالت : لا أبداً… بالعكس ..

فقال : و ما تلك الكلمات التي كنتي تتمتميها
و لم اسألك عنها طول حياتي ؟!

فقالت : في كل مرة كنت تتذكر أمك و تقارني بها
كنت أقول : ” اللهم ازرع حبي في قلب ابني ..
كما زرعت حب جدته في قلب أبيه ” ..
فحبك لها فاق كل الحدود ..
و كنت اتفاخر بك .. لأنك نلت رضاها و علمت ابني
كــــيف ينال رضـــــــــاي ☘️
اللهم اجعلنا من الذين نالو رضا الوالدين
اللهم ارحمهم أحياءاً وأمواتاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: