بيت الأدباء والشعراء

لا. لوم ولا عتاب

(( لا لوم ولا عتاب ))

رحلت دون سابق إنذار
على غفلةٍ دون وداع
لا أعلمُ ما السبب
و لم أكن أبداً سبب
رحلت ومعها سِرها
و رحل معها كل الجمال
مع دفء الهمسِ والمقال
رحلت مع غروبِ شمس الخريف
وأخذت معها كل ما يزهو
أو يفوح بعطرٍ ويؤنس المكان
راحت وراح معها السمر
فليبكي عليها القمر
وكل ما كان شريك في السهر .
كم من غرابةِ الأيام
ومواقف تخطت كل الحُسْبَان
أطاحت بكل آمالٍ و رسم خيال
يا من ملكتَ الكيان والوجدان
سألتمس لك كل الأعذار
وأُحسن النوايا وأنتظر القرار
ولا أشُكُ أن القلبَ أخطأ المسار
وإن أخطأ فلا لوم ولا عتاب
كفاهُ جُرحَاً وأنيناً وطول إنتظار .

بقلمي // محمد عبدالغني عمارة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق