بيت الأدباء والشعراء

اقرايني

“إقرأيني ”

إقرأيني ففي عيني بحور لا تنتهي من الكلمات

تمتلأ بشتى فصائل سفن الحب تبحر إليك ناشدات

أما شفتاي فسماء واسعة مليئة تركيبات

تتهاتف كنجوم مضيئة شوقا لنبض خفقات

إقرأيني لعل الحروف تنتظم وتكف عن السهر غائبات

تتسكع بين أزقة الهذيان والحلم تؤرق مضجع العبارات

أما القلم فمداده على أهبة الإستعداد ليفيض رسومات

تعبر عن فنون لأقواس قزح بزغت على الصعيد و أنارة

إقرأيني فما عاد اللسان قادرا عن النطق بإفصاحات

تعلثمه شذى أشوق تعج هواجس فؤاد برنين نبضات

أما بنات أفكار صار أجوائهن عيد يمرحن مشاغبات

تحبكن سر الكتمان من جلل الحدث الكبير فأكثرت الوشوشات

إقرأيني فملامحي صفحات من التعبير فاق كل اللغات

تراست بين السطور لتكتب عن حالة نغم بكل تغريدات

أما ذاتي فمعلقة في الهواء عائمة تردد حنين ندائات

تسافر محلقة نبضا متعاليا زاخ أنشودة قلب بدقات

إقرأيني فالرأس شاب من هول حرقة التوق إلى حياة

فما عاد في العمر غير أيام تتصبب عرقا لإرتجافات

تعترف عن سيول النبض المتمخض بالود والرغبات

قد تصلك فحوى هذه النازلة ويكون الوقت قد حان لشخبطات….

تمت بقلم محمد ختان 21/10/2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق