بيت الأدباء والشعراء

الطمأنينة والاضطراب

*** الطمأنينة والإضطراب ***

لا حرج على الإنسان فى معاناته إزعاج آلام الإضطراب الذى يفسد عليه لذة لقاءه بنفسه ولكن يحِقَّ الحرج على من يرتضى المثول والهوان أو الرضا بمُحصِّلة كيانه ْعلى أثر ظنه بنفسه البراءة من ذلك التحصيل فيذهب بمخيلته إلى دور ضحية الظروف على عكس حقيقة الأمر فلا يعد ذلك الإستقرار إلا ضلالٍ يعقبُ ضلال فمن طبيعة النفس خلق مبررات تهيئ لها البراءة من عواقب مكتسباتها السلبية بينما ينبغى للإنسان أن يؤاخذ عقله بما إختار من بين الإختيارات وأن يبحث فى نفسه عن حقيقة مبعث التفضيل وآثاره سبيلاً إلى الإطمئنان .
غريب راجى الكريم
( صلاح عبدالعزيز حسين )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: