بيت الأدباء والشعراء

قصص خياليه

جديد
اضيف الى مكتبتي

💫💫💫💫💫💫💫

قصص خياليه
::::::::::::::::::::::

🙀🙀🙀🙀🙀🙀🙀🙀🙀

المقدمه
::::::::::::::::::

شخص كان هو التعويذه الذي هاجمتوه الغربان حتي اصاب بحرح عميق وكان له اصحابه تدور القصه حول فك التعويذه من الاموات الاحياء …!
فتعالوا الى عالم الرعب والاشتياق لمعرفه ماتدور القصه
كيف يكون هو التعويذه وماحصل مع اصحابه وما حكاية العجوز والغربان كله هذا سوف تعرفنه مايدور ب القصه ف هيا بنا نعيش هذه القصه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

عنوان القصه
لعنة تعويذه
تاليف وحوار الشاعر
عادل بن مبارك باعطيه
ابوفيصل

💅💅💅💅💅💅💅💅💅💅💅💅

الى القصه

👇👇👇
:::::::::::::::::::::

الجزء الاول
::::: ::::::: ::::::
اشددت الامطار في هذه القريه وتركمت السحب في السماء وسمع الرعود والصواعق تهز اهل القريه وهناك كان شخص يقفل النوافذ لكي لاتتدخل الامطار الوقت في منصف الليل لكن يوجد شي غريب كانه طائر هذا ماقاله ماهر وفي لحظه جائني فظول لكي اعرف ماهذا الطائر وقد وقف على سور البيت قلت لنفسي ( سوف انزل ل اعرف ماهذا الشي فنزلت الى هذا السور فاذا غربان حول السور فرميت بعض الاعصان الشجر لكي يغادر فنظر كانه بين وبينه تار لكن في لحظه صعد البيت لكي انام وصوت الرعد مخيف وعند ذلك يضرب الغراب بمنقاره على النافذه قمت لكي اعرف ماهذا الذي يطرف النافذه ففتحت النافذه فاذا الغراب يتدخل عرفتي فقام بتحطيم اللواح وحطم المزهريات ثم طار فهذا ماحصل ياسامر )فقال سامر ( اليوم سوف انم معك فلا تخاف فهي الان الشباب ينظرونا لكي نتزهه)فخرج سام مصحب معه ماهر ذاهبين الى الملاهي وكان السماء صحو خاليا من السحب وعندما صعد ماهر قطار الموت وهو معلق فاذا امامه الغراب فندهش صارخا يقول ( انزلوني انزلوني) فتوقف القطار ثم سرع سامر ورفاقه فقالوا له ( ماذا حدث بك )فقال ماهر ( انظر انظر هل ترى ) ماذا اري ياماهر ( قال ذلك الغراب هل تره ياسامر )فقال سامر ( ياشباب خلاص خذوا السياره والله معاكم سوف نغادر الملاهي لان ماهر تعبان وبنام معه خذوا غرفتي حيثما اتاي) الى الفندق ثم ذهب ماهر مع سامر الى شاطى البحر وكانت المفاچئه تهز قلوبهم حيث شاهدوا الغراب على الشاطي ينظر اليهم فهتز سامر من المؤقف فقال سامر لماهر( اهذا هو الغراب انظر اليه انه ياتي الينا ماهذا انه القي ورقه اصبر ياماهر سوف ارى مافي هذه الورقه )فنظر سامر للورقه وهي عباره عن خريطه حوليها بعض التعاويذ و التماثيل وهناك شخص معه مفتاح ويبداء بحرف ميم واخرهاراء ثم قال لماهر ( الخريطه معقده وحوليها تعويذات وتماثيل وشخص معه مفتاح هذا لغز لانعرفه ) فقال ماهر ( اريني الورقه صحيح تعويذات وتماثل لغز يحير. ) فدق سامر عل. بقية اصحابه فقال لهم( ياحامد تعال الى شقه ماهر ومع الشله بسرعه )فراح حامد واصحابه الى شقه ماهر فدق الباب ثم دخلوا ولكن المفاجئه كانت في انتظارهم فاذا الغراب يرمي بحصى الى النافذه فيدخل ومعه كثير من الغربان والخفافيش فقامو يهاجمون ماهر وفي لحظه لم شاهدوا الشباب المؤقف صرخوا ب اعلى صوت يقولون (انقذونا انقذونا)فهربوا الطيور من النافذه وقد تركوا جرحا عميقا في ماهر تسير منه الدم وهو يصرخ فذهبوا الى المستشفى لكي يتعالج ولكن دون جدوه فعرف الطيب ان الجرح ماتعلاج الا عند طبيب شعبي فقال لهم ( ماذا حدث له انه ليس بجرح شخص انه جرح من خفافيش الليل اصدقوني )فقال سامر ( نعم ولكن كيف عرفت )فقال لهم ( انظر ل اثار المخالب ماتعملها سوى الخفافيش )فقال له سامر (صدقت )فقال الطيب ماذا جرى به)ف احكو له الحكايه فهتز فقال ( اعطني هذه القاروره بسرعه) فوظعها بقية الدم في هذه القاروره
::::::::: :::: ::::: :::
الجزء الثاني
:::::::::::

فقال لهم (هناك شخص بعيد عن المدينه واعطوه الخريطه ومعكم هذه القاروره فهو يعلمكم ماذا يحدث) وفي منتصف الطريق كان هناك شخص يسكن خلف التل رجل عجوز وبداء الطريق يقل الانوار وغير معبد ف اضعوا الطريق وفي لحظه هناك كان ينظرهم شخص فشاهده فقالوا ( حامد لا تتوقف امشي بسرعه) فتخطوا الشخص الذي امامهم وفي لحظه فاذا موجود داخل المركبه فقال لهم ( من انتم )فلتفوا خلفهم فاذا الشخص يخاطبهم فنفزعوا خايفين فقالوا ( ننحن نررريد ذذذلك الششخص الذي خخلف التتل)فقال لهم ( ولما اوقغتوا المركبه عندما اشارت لكم )فقالوا (معنا ممريض يقولون عن ذلك الشخص دواء وهو يصب دما )فقال( ومن هو ..!)فنظر للشخص فرتعب فقال لهم (هناك عجلوا به فاسرع الشخص الغريب نحو الغابه واختفى وعندما وصلوا اليه وعند الباب نادهم فقالوا ( ادخلو يارفاق ..!)فدخلو وهم خائفين فقال لهم (انتظروا هنا لما اناديكم فتعالوا بصمت)فنادهم فاذا ذا شخص عجوز وعلى كتفيه غراب وتمتم فقال لماهر ( تعال ياماهر اكشف لي عن جرحك )فلتفتوا الشباب بعضهم لبعض فقال فيما بينهم ( وكيف عرف الموضوع الامر غريب)فقال لهم ( لاتسعجلوا الامر خطير ولكن سوف اعطي لماهر ابره حتي يتوقف الدم ولكن المده قصيره ثم تذهبو مع شخص لاتعرفوا ولكن اتبعوا اثره حتي يوصلكم داخل المقبره وهناك شخص ينظر ماهر انه جده فعندما يوصل فسوف يزف الدم تلقيا ف اتركه حتي يخرج من قبره فاذا خرج يدخل ماهر المقبره ولكن القاروره يخذها احد منكم حتي يشم دم حفيده ثم يخرقها لكي تقطر الدم فعند دخولك ياماهر سوف يشع جرحك نور هناك تلقى القطه الثانيه من الخريطه فتخذها سوف يلا حقوك بعض الاموات لانهم شموا رائحة الدم فتغادر في اسرع وقت وتذهب الى شقتك وعند السور يوجد سرتاب فعندما تطعي جرحك على قفل الباب سوف يفتح هناك صندق يقتح تلقيا عند دخولك خذا الكنز ثم احرق الخريطه لكي يرجع الامور مثل ماكانت فهمت)
::::::::::::::::::::::::

الجزء الثالث

:::::::::::::::::::
فخرجوا كلهم الى المقبره وهم يتبعون اثار احد الاشباح الذي ارسله العجوز وعند صاحب القبر المعني بداء الدم يزف من ماهر فاذا جدته يخرج من التابوت ويصحي على دم حفيده لكن كان مع سامر قاروره من دم ماهر وهو يقول ( ماهر ان صاحب القبر قد خرج ف ادخل القبر بسرعه ضع جرحك على الصندق ونحن نخادع صاحب القبر بسرعه الاموات قد خرجوا) فدخل ماهر الى القبر وموجه جرحه علي الصندق فاذا الصندق يفتح تلقيا وبسرعه خطف الورقه وعندما اراد ان يخرج اقفل القبر وهو ينادي ل اصحابه يقول ( اخرجوني اناهنا مسجون )فسمعه حامد وفورا اخذ الغاس يحول يكسر الصخره وعندما هل خروج ماهر قام احد الاموات يمسك حامد ويمص دمه ويشاهد ماهر المؤقف ويقول له ( اهرب اهرب انت انا ميت ميت انقذ نفسك ) فخرج ماهر ينادي ( انقذوا حامد انقذوا حامد ) فسرع سامر نحو ماهر فقال ( اخذت الورقه) فقال ( نعم ..!)فقال سامر ( اترك حامد هيا الى السياره ) ولكن الوقت تاخر كثيرا واصبح الاموات من كل جانب وهم محاصرون فاذا بغراب يعلى صوته المزعج حتي يزعج الاموات ويفكوك الحصار وهو ينادي لهم ف اتبعوه والاموات يلحقونهم وفي لحظه فاذا حامد امامهم الموقف كان اشد عليهم وقد تحول الى زمبي وهم واقفين امامه ودموعه تصب من عينه وفي لحظه فاذا سامر يقترب لحامد وحامد يبتعد عنه وصوته العالي. في لحظه يخرج من تحت الارض شخص اراد ان يمسك سامر فقام حامد يضرب ذلك الزمبي لكن كان ذلك ادهى منه فضرب حامد على جبينه فسقط على الارض لكن احد الشباب كان يراقب من بعيد وهو يبحث عنهم فينادي ( سامر سامر السياره جاهزه ابتعد انت وماهر ) وفي لحظه معه الرمح بيده ورمي على ذلك الزمبي على جبينه ويطرحه في الارض ولكن كان سامر وماهر ينظرون ل صاحبهم حامد مرمي على الارض فلم يتركه فحمله الى المقبره ليدفنه مات صاحبهم حامد
:::::::::::::::::::::
الجزء الرابع

::: ::::::::::::::::::::

فمن بقى اذن وعند دفنهم ل صاحبهم حامد فاذا مجموعه اخرى تحيطهم من كل جهه لكن تذكر سامر عندما سمع صوت الغراب كان تزعجهم فقال لهم (صفروا بقوه لان الصوت العالي تزعجهم وتسقطهم ارضا ) فقاموا بتصفير ف ازحو منهم وقام عابد ب اشعال الرمح بنار لكي يبتعدوا منهم ثم توجهوا الى السياره فقال عابد لماهر وسامر ( ادخلو السياره وشغلوها )فدخلو السياره ف اشغلوها وعندما اشتغلت قام عابد بسرعه ليدخل السياره ورمى الرمح لكي يبتعدا فتجهوا نحو الطريق المعبد وفي لحظه تغرزت السياره في الوحل وكان الوقت مخيف فقال عابد ل سامر ( انا سوف انزل لكي ادف السياره وانت ضعها على الثاني تمام )فنزل عابد لكي يتدفع السياره حتي خرجت من الوحل ولكن كانت المفاجئه لا تخطر على احد حيث كان في المستنقع زمبي من نوع الخطير فيمسك عابد ويطرحه في المستنقع لكن اوقف سامر السياره وخرج لينقذ عابد فقال عابد ( اتركني بشاني انا ميت ميت ارجوك ياسامر اخلص من هذا الجحيم ارجوك اتركني وذهب ارجوك) فتركه سامر مصتحب ماهر متوجهين نحو الشقه وفي الطريق شاهدوا العجوز فتوقفوا امامه فقال لهم العجوز ( حصلتوا على القطه الثانيه من الخريطه )فقال له سامر ( نعم سيدي ولكن لدينا اصحاب ماتوا هناك ما الحل)فقال العجوز ( ياولدي انهم ماتوا حقا قد قتلهم الاموات والوسيله خلاص من الزمبي ماهر عندما يضع الخريطه في النار سوف ينتهوا ارجوك ياماهر عجل لنا الموقف منتظر منك الخبر وهذا الابره لكي يتوقف الدم خذها ياولدي )ف اخذها سامر ثم اوصى العجوز بعض من حاشيته برفقتهم بدون. مايدون فتوجهوا نحو القريه وعند منتصف الطريق تعطلت عجلة السياره فخرج سامر ليعرف سبب التعطيل ثم وقف حايرا لا يدري ماذا يعمل فاذا هو واقف ياتيه النادى يقول ( ادر وجهك ل جهه الثانيه ولا تلتفت فنحن سوف نصلح لك الاطار ف ادخل السياره واقفل النوافذ فهمت)فدخل السياره وهما في داخل السياره واذا في لحظه يخرج اليهم الاموات ولكن كان حاشية العجوز تترصد لهم ف دارت بينهم تعارك حتى جاءت الغربان تعلى اصوتها بقوه فهربوا نحو الغابه لكن احد لم يهرب انه عابد ينظر اليهم فعندما نظر سامر للخلف فاذا صاحبهم امامه فقال لماهر (خليك في المركبه اذا اصابني شي انطلق واتركني فهمت ) وفي لحظه هاجم احد الاموات على ماهر فلما نظر عابد قام وهاج على الشخص فرمي احد من حاشية العجوز على الميت فسقط طريحا فلما شاهد عابد المؤقف دمعه عبناه ثم قام بطن نفسه لكي لا يضرهما فكان مؤقف سامر وماهر تهز لهما الابدان فقام الحاشيه العجوز بدفن صاحبهم ثم اصلحو الاطار فغادر المكان

:::::::::::::::::::::::::::

الجزء الخامس والاخير

::::::::::: : ::::
ب اسرع وقت وعند وصولهم دخل ماهر السرتاب ف وضع الجرح امام الباب ف فتح الباب ف اضاء جرحه بقوه فقترب فاذا صندق الكنز تفتح ومعها القطه الثانيه فنادى لسامر فقال له ( سامر تعال ارجوك بسرعه اني على وشك الموت ) ف اسرع سامر وهو ينظر اليه فقال ماهر مرة اخرى (هاهي الصندق قدفتح وهذا الكنز حلال عليك وهذه القطعه الثانيه ارجوك احرقها اه اه اه)فنظر سامر الى صاحبه
وقد فارق الحياه ف اغمض يعينه فقال (رحمك الله ياماهر عشت تضحي وموت وانت تضحي اه اه اه راحوا اصحابي كلهم من اجل هذه الورقه العينه خذها ينار احرقها احرقها اه اه ) وفي لحظه يسمع اصوات غريبه تقول ( لا لا لا ارجوك انقذني )فخرجت من النار دخان على اشكال وجوه وعند طلوع الشمس لقى شخص امامه شابا يقول له ( شكرا قد حررتني شكرا)فقال سامر ( من انت..!)فقال له (انا العجوز الذي القى عليه التعويذه فجعلتني عجوز) فندهش سامر بما شاهده امام الغراب فتحولوا الي حمامه فرجعت الامور مثل ماكانت فدفن ماهر على اطراف المقبره فقال الشاب لسامر ( حلال عليك الكنز فهو لك ف انا سوف اعود الي اهلي )فقال سامر لشاب ( ارجوك ماحكاية حاشيك والغرابان )فقال (حاشيتي هم بشر وهم بعض من اهلي فرجعوا مثل ماكانوا واما الغربان فهم اصلا طيور ف التعويذه انتهت والاموات اصبحوا تراب فشكر لك انت وصديقك ارجوك اتركني ارحل بعد اذنك )فقال سامر قولته المشهوره ( رحمك الله ياماهر عشت مضحي وموت مضحي عشت مضحي وموت مضحي)

👿👿👿👿👿👿👿👿

بقلم الاديب
عادل بن مبارك باعطيه
قصة.. لعنه تعويذه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: