بيت الأدباء والشعراء

العشق والاسباب

بقلم سامح درويش

العشق … و الأسباب. (من ديوان ( مسافات للعشق )1995 )

                                                    ——————————

أسألك الآن                                                             

وقد وحدنا عشق                                               

لم يعرفه – على مر الأزمان – العشاق              

أسأل عن سبب                                                      

بين الدم … والنار                                              

  تجلّى في اللون الأحمر                            

و الوهج القاني                        

و اللفح المهراقْ            

عن عشق ينزو في مسرى الدم ،                                   

يسخو بحريق تذكيه الأشواقْ            

عشق يحملني عبر مسافات الجرح                                

إلى غايات البوح                                        

… ولكن …                                      

ليس يجيب سوى الإطراقْ            

ماذا يحوي صدرك من أسرار ؟ !                     

و لماذا الإصرار على الإسرارْ         

هي أقدارْ                                            

نحملها … نتحملها … نحياها               

لا نقدر أن نهرب منها ، … أو نختارْ      

قدر …أن نبحر دوما ضد التيارْ                 

قدر … أن نضطر إلى الإبحارْ                 

فلماذا يا آخر ميناء في رحلة عمري                  

يوصد بابك في وجهي           

بغموض يلقي بي في بحر دون قرارْ ؟ !            

وأنا قد جئتك                                          

كي أحمل عنك …                       

ومعك …                    

عناد الأقدارْ             

هل من سبب بين السر وبين النارْ ؟ !                    

إذ ماذا يحرقني من صمتك هذا ؟             

ماذا حوَّلني لرماد             

يذروه إعصارْ ؟        

أسأل عن أسبابْ                                          

عن سبب بين الأرض                               

و بين الجسد الظامئ                     

بين الرغبة .. والعاصفة الهوجاءْ         

سبب بين الشعر وبين العشق                

و بين العشق .. وبين الموت                              

بين عيونك ….. والمجهولْ            

سبب موصولْ                                              

بين كلينا                                        

وحَّدنا حتى صرنا روحا في جسدينْ                    

ما عدنا اثنينْ                               

لكنك – أحيانا –                              

تلقين ظلالاً                                  

تزرع شكاً في الأعصابْ                 

فأخاف فصام الأسبابْ                

تزدادين غموضاً …                                       

و أنا أزداد عذابا                              

هل ينقذني حبك مما أغرقني فيه ؟ !!       

هل يجمعني من أرجاء التيه ؟ !       

أغرقني حبك فيك ِ                                             

فبوحي لي                                           

كي أنجوَ عند شطوطكِ                        

بوحي لي                                           

كي أفنى فيكِ                         

و أدركَ سبب الأسبابْ                 

آهٍ … من حيرة نفسي بين الأسبابْ               

1994

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: