Uncategorized

تجلي الصبر والحمد

بقلم انور مفنيه

تجلَّى الصبرُ والحمدُ

بقلمي انور مغنية

كلُّ الأشواق في بحري فاضَت…

ووافاكِ منها جزرٌ ومدُّ….

كلَّما أحزاني هدهدَتني …

أستعيدها للقلب…

فأحيا وأشتَدُّ….

والرؤى والأحلام بيننا

ودمعاً تكفكَفَ 

لا يُحصى ولا يُعَدُّ…

قد كان للشكوى مواجعها

شتَّان ما بين الهزلِ والجدُّ…

وجع الماضي يطاردني 

فأهربُ وأطرقُ أبواباً

للطَّرق لا تُعَدُّ…

كلّ الأبواب مغلقة في وجهي 

سدٌّ يليهِ سدُّ…

طرقٌ مجهولةٌ …

مزدحمة بالحزن 

والبحر مدٌّ يليهِ مدُّ…

تتفتَّحُ في الليل كالأقاحي 

كزبد الموج تحت ضوء القمر

مفاتناً من الحسنِ…

والحسن يظهرُ حُسنَهُ الضدُّ…

رسائلاً من الصمتِ

 للبحرِ أنقلها وعداً …

إنَّ وعدَ البحرِ وعدُ…..

انا وجعٌ ويمتدُّ

ولا جهة ولا حدُّ…

كأنِّي جئتُ من قلقٍ

وبالطوفان أحتَدُّ 

اعود إليَّ ثانيةً

ولكني لم أصلْ بعدُ

ومن منفى إلى منفى 

أرحمَني وأنهدُّ

وأؤمنُ أنَّ أحلامي

 ستلقاني وأرتَدُّ

وبين الصَّمتِ والشكوى 

تجلَّى الصّبرُ والحمدُ….

أنور مغنية 05 04 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: