بيت الأدباء والشعراء

يحكي ان

محمد ربيع مصري

يُحكىَ أنَ

…………….

يُحكى أن خلافاً طـال

بينَ القلبِ وبينَ العَينْ

مَنْ مِنهُما سبباً للعِشق ؟

ومَنْ مِنهُما أشقىَ الثَّقَلينْ ؟

في محكمةِ العشقِ إِجتمعا

كي يتبارىَ كِلا الطَـرَفيـنْ

جاءَ فريقُ القلبِ ليحكـي

عن أَنـهُ يغــزو اللحظَّيـنْ

وأنَ العشـقَ هـو مملكةً

توجـدُ ما بينَ الضَّلعينْ

وأنهُ ليسَ سُواهُ بِمُضْغة

وأَنهُ هو أقوىَ السنَدَّينْ

وأعطىَ مِثالاً أَنهُ يحيـا

يَقِظاً لا يُغمِضُ عينينْ

أمَّا عيونُ الجسدِ فتغفو

فماذا عنهُما لو أُغْشَين ؟

فجاءَ فريقُ العينِ يُدافع

عن أَنه أقوىَ الخَصمينْ

وأنَ القلبَ وحيداً يبقىَ

أمًَا العينُ فهي طَرْفينْ

وأنَ العشـقَ يبدو بلحظٍ

فأينَ للقلـبِ العينينْ !!!

وأشتَـدَّتْ بينَ الإِثنين

طَرقُ الحقِ وطَرقُ الدَّينْ

فهذا يحكي وهذا ينفيِ

وانفضَّتْ دعوىَ الخَصمينْ

دونَ أن يُعلمَ من يبقىَ

من سبباً لخيوطِ العشقٌ

أهوَ القلبُ أمِ العينينْ

*******************

بقلمي / محمد ربيع المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: