بيت الأدباء والشعراء

العراف والقدر

العراف والقدر.لشاعرالقيود
……………………….
مثل الخلائق ام؟هل جئت لي قدري؟..قد هزني شوقي المشتاق ياقمري..

كم عشت ايامي لقياك ارقبه………… والعمر يسرقني لا ليس منتظري

ما كنت احسبه لولا معذبتي …………او كنت ارقبها المرآة او صوري

اهملت دنياي من قبل ذا الخبر………. . عراف اخبرني اسعدت بالخبر

اني سأعشق من عنها سيخبرني .. لا لن يضيع سدا ما فات من عمري.

صدقت اذ حارت بالنفس افكاري ………والفكر مشغول تعبث به فكري .

باتت كما سفن ترفع باشرعتي ……..والروح تدفعها للمد في سفري.

موج على موج والوجد يلفحني…….مع شهقة الليل او زفرة السحر.

فتشت ياقدرا قد حان موعده …… عن طيفك الأتي كالنور في بصري .

كم شاهدت عيني في الناس من صور..اذ لم ارى فيهم مايلفتن نظري.

قد خلت اصواتك انغام اغنية …….بالانس تطربني في وحشة السهر.

منيتها نفسي هدهدته قلقي………شيدت بي املا يانفس فاصطبري.

قد قال عرافي من وحي ما فتنت……عني فناجيني والبن من عبري .

اني سالقاها لكن بذي زمن…………لا زلت اجهله قد يختفي اثري .

من قبل ذي اللقيا ناجيتها سؤلا……والدمع بللني من فيضها عبري.

هل لا لنا وصل يا من حلمتك ام..تمحين احلامي؟ ان شئت فاعتذري
من البحر البسيط .د.عصام حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: