بيت الأدباء والشعراء

التجاهل

بقلم د عز الدين

التجاهل …

التجاهل هو سلوك إنساني قد يلجأ أحد الأشخاص لاستخدامه، وهو وسيلة هادئة لتجنب العنف وسلوك ردات الفعل مع أشخاص لا يحترمون العلاقات إن كانت علاقة صداقة أو زمالة عمل أو رفقة دراسة أو علاقة الجيرة أو حتى القرابة.
والتجاهل هو أسلوب مؤثر جداً على نفسية من نقوم بتجاهلهم لعدم وضوح الصورة لهم عن أسباب تجاهلهم ظناً منهم بأنهم لم يتصرفوا بسلوك يستدعي تجاهلهم من قِبَل الغير ويظنون أنهم أصاحب الحق في الممازحة وتجاوز حدود اللياقة في التعامل مع الآخرين .
هذا وقد يكون التجاهل ناتج عن التعالي على الغير أو الغيرة أو ضعف الحجة وعدم سداد الرأي وهو يؤدي للقطيعة التي لها أثر على نفسية الأشخاص لأنها تسبب الرفض لترميم العلاقة وتنقيتها من شوائب الخلافات.
وهناك تجاهل قد يكون من يمارسه لديه الحق في تجاهل شخصٍ ما لأنه لا يبادل غيره الاحترام و التجاوب مع ما يُطلب منه من خدمات أو مساعدة بل يقابل الحُسنى بالسيئة وانكار المعروف و الأنانية في التعامل مع الغير بحيث يصبح شخصاً غير مرغوب به ولا بصداقته ؛ فهنا يتم اللجوء لتجاهله وعدم التعامل معه تمهيداً لمقاطعته وإخراج من قائمة الأصدقاء و المقربين .
ومن هنا لا بد أن نتعامل مع أسلوب التجاهل بشكل هادئ وعدم إظهار التأثر والعصبية وردات الفعل وجميعها يترك أثراً نفسياً لدى الشخص المُتَجاهل وقد يؤدي به ذلك لأن يخسر المزيد من الأصدقاء فيما إذا ما سلك سلوكاً منفراً ورات فعل وألفاظ سيئة كرد وأسلوب لمواجهة التجاهل بحقه، وهنا عليه الانسحاب من حياة من يتجاهلونه بهدوء ودون ضجيج .

د. عز الدين حسين أبو صفية،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: